//Put this in the section //Vbout Automation

ميقاتي: “حيطنا مش واطي”.. اقتراح باسيل بشأن حق المرأة في اعطاء الجنسية لاولادها فيه الكثير من العنصرية

 

أكد الرئيس نجيب ميقاتي “أننا نريد أن تستعيد طرابلس دورها الوطني وحضورها على الصعيد اللبناني، وأن اعضاء “لائحة العزم” سيكونون عند حسن ظن الطرابلسيين وأهل الضنية والمنية، الذين نعتبرهم نسيجا واحدا متكاملا”.




وقال في لقاء مع اطباء وشخصيات طرابلسية وشمالية: “بعد اعلان لائحة العزم سألني احدهم لماذا كنت مرتاحا الى هذا الحد؟ فأجبته: لانني أفخر بانني أناقش الأمور مع شخصيات من ذوي خبرة بالعمل السياسي، والشأن العام والمتابعين لمختلف الامور ويملكون مخزونا من الخبرة، وسجلا كبيرا من الإنجاز والمتابعة مع الناس. صحيح أننا نساند وجود جيل الشباب في مواقع القرار، ولكن هذا الأمر يحتاج إلى تأهيل، والمجلس النيابي بحاجة الى خبرة ودراية بالتشريع والمتابعة. من هنا، فإنني فخور جدا بأعضاء اللائحة، وإن شاء الله نصل معا إلى مجلس النواب، ونكون عند حسن ظن الطرابلسيين وأهل الضنية والمنية، الذين نعتبرهم نسيجا واحدا متكاملا”.

وأضاف: “نحن لن نرفع السقوف ولن نخفضها، ولكن أؤكد لكم ان “حيطنا مش واطي”. لا نقول كلاما ثم نتراجع عنه، ولا نشتم الآخرين اذا كنا خارج السلطة، ونعود لنجلس معهم بعد الإمساك بزمام الامور، او نجلس مع الاخرين الى طاولة واحدة ثم نقول إننا لا نتحالف معهم. هذا النهج يراه الجميع، كما يتابعون سياستنا وسلوكنا المتوازن في الخطاب والتصرف. هذا واجبنا تجاه لبنان الذي لا يحكم إلا بهذه الطريقة، ووفق ميزان دقيق للحكم”.

وقال: “نحن لم نقل أبدا لأحد “قم لأجلس مكانك”،او نزعم كغيرنا اننا نعمل إطفائيين في الحكم، بينما هم اشعلوا البلد والمدينة على النحو الذي كان قائما منذ زمن. أؤكد لكم أننا واعضاء اللائحة اليوم والكتلة غدا باذن الله، سنكون عند حسن ظنكم، سواء في الملف المحلي، أو الملف الوطني، لأنه كما نريد أن يعود الإنماء لطرابلس، فإننا نريد أن تستعيد دورها الوطني، وحضورها على الصعيد اللبناني”.

وتابع: “إن ما نقوم به من أعمال خيرية هو نعمة من الله تعالى، الذي اختارني لأكون وسيلة لتلبية حاجات الناس. ونتمنى اللقاء ليس فقط في الظروف الانتخابية، بل عند كل استحقاق، وكل يوم نحن موجودون في طرابلس وأبوابنا مفتوحة لنتبادل الأفكار، ونحن إلى جانبكم دائما”.

وردا على سؤال عن مكافحة الفساد قال: “هذا الامر يشكل بداية بناء الدولة الحقيقية، ولن نستطيع مكافحة واقع الفساد، الا بتقوية الدولة، وتعزيز ثقة المواطن بها، وهذه الثقة لن تبدأ إلا بمكافحة الفساد. ولا يمكن بناؤها إلا من رأس السلطة الشفافة، ليشعر كل مواطن بالانتماء إلى دولته، وان له دورا فيها. نحن سنعمل على سن القوانين والتشريعات التي من شانها فرض المزيد من الضوابط على المناقصات وغيرها، وستكون على سلم أولوياتنا”.

وردا على سؤال عن اقتراح وزير الخارجية جبران باسيل بشأن حق المرأة في اعطاء الجنسية لاولادها، قال: “هذا الاقتراح كما تم تقديمه فيه الكثير من العنصرية، كما انه يخالف حق المساواة في المواطنة بين جميع اللبنانيين واللبنانيات، وبالتالي فهو اقتراح غير مقبول وينبغي تعديله”.

وكان ميقاتي يتحدث في حفل عشاء اقامه منسق قطاع اطباء العزم الدكتور سعدالله صابونة، في حضور السيدة مي ميقاتي ومرشحي “لائحة العزم” الوزيرين السابقين جان عبيد ونقولا نحاس، والنائب صالح الخير، والسيد توفيق سلطان، والدكتور رشيد المقدم، والدكتورة ميرفت الهوز، والدكتور جهاد يوسف، وعلي درويش، إضافة الى الدكتور خلدون الشريف وشخصيات طرابلسية وشمالية من مختلف القطاعات.