//Put this in the section //Vbout Automation

باسيل يقصف جبهة فرنجية: إلى زغرتا عائدون!!

 

أكّد رئيس #التيار_الوطني_الحر وزير الخارجية والمغتربين ​#جبران_باسيل​، أن “زغرتا​ تستوعب وتحب كثيراً ومشكلتها انها تحب وأحيانا من الحب ما قتل.




وفي خلال عشاء هيئة قضاء زغرتا في التيار في ​رشعين​، قال باسيل: ” إلى زغرتا عائدون وفي ​لبنان​ مستمرون وفي العالم منتشرون، متوجها الى الحضور بالقول: من المؤكد أن زغرتا تشعر بكم هذه الليلة، وبحال كان هناك من لا يشعر، أعانه الله لأنه سيأتي يوم يشعر بكم دفعة واحدة وانشالله ما يكون ذلك في 6 أيار”.

وأضاف: “في حال كان هناك من لا يشعر بما هو حاصل في زغرتا فهذا يعني أنه لن يستطيع أن يرى المستقبل الجيد لزغرتا، مشدداً على أن لا أحد يستطيع أن يفرض على زغرتا أي أمر لا من أهلها ولا من خارجها، لافتاً إلى أن “هذا العهد ولد من رحم الشراكة ولن نقبل أن يمنع علينا أحد الشراكة لا في زغرتا ولا في كل لبنان”.

ولفت إلى أن “قانون الانتخاب​ وضع من أجل الشراكة في كل لبنان ونحن نقول لزغرتا عائدون ونحن على طريق العودة”، مؤكداً أن “بين أهل زغرتا لا أحد يتمرجل على الآخر الا بفكره وعقله، وعندما يتعرض لبنان لخطر كل زغرتا تهب للدفاع عنه كما عودتنا دائماً”، مركّزاً على أنّ”مشروعنا بدأ يتحقق وقوى الشر لن تتمكن من وقفه لأنه مشروع الحق”، وأضاف: “مشروعنا بناء الدولة في لبنان والكثيرون لم يعتادوا على مشروع الدولة، لكن إذا لم يكن هناك دولة في لبنان، سنكون جميعنا خاسرين”، مبيّناً أنّ “لا لبنان من دون دولة ونحن نموت بالفساد​ وفي غياب الدولة”.

وشدّد باسيل على أنّ “التغيير في زغرتا حتمي ولن يكون هناك أحادية فيها، كما لا أحادية في كل لبنان”، معتبراً أن “من لا يستطيع أن يرى ذلك لا يستطيع أن يفهم معنى التطور”، مشيرا الى أنّ “زغرتا مقبلة على التغيير في أيار 2018″، خاتما: “كل من كان معنا في السياسة​ أعطيناه وزدنا له في زغرتا وخارجها، ولسنا نادمين على ذلك لأن القوي يعطي”.