//Put this in the section //Vbout Automation

حزب الله يقود المفاوضات بين باسيل و حركة أمل

افادت المعلومات لصحيفة “الحياة” ان حزب الله قاد مفاوضات بشان دائرة بعبدا- المتن الجنوبي، بين الوزير جبران باسيل وقيادة حركة “أمل” في انتهت إلى اتفاق على أن يكون مرشحاه في لائحة واحدة مع مرشحي “التيار الوطني” الذي اضطر إلى مراجعة حساباته الرقمية، التي أظهرت أن لا مفر من تحالف الأضداد في هذه الدائرة لأن انضمام مرشح “أمل” (فادي علامة) إلى اللائحة المنافسة سيؤدي حتماً إلى خلط الأوراق، وصولاً إلى تعديل في نتائج الانتخابات.

وعلى صعيد دائرة جزين- صيدا قالت المصادر عينها إن باسيل بات منزعجاً من الموقف الانتخابي “للثنائي الشيعي، وتحديداً لخيار حليفه “حزب الله”، لأنه رفض تأييد لائحة “التيار الوطني” المتحالفة مع “المستقبل” إذا لم يطرأ تبدل.




واضافت الصحيفة ان قرار “الثنائي الشيعي” تأييد اللائحة المنافسة التي تضم إبراهيم سمير عازار عن أحد المقعدين المارونيين وروبير خوري عن المقعد الكاثوليكي ورئيس التنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد عن أحد المقعدين السنيين في صيدا، تسبب بإرباك لباسيل لتخوفه من حصر المعركة بين المرشحين من “التيار الوطني” زياد أسود وأمل أبو زيد على أحد المقعدين، لأن لدى عازار القدرة على الفوز.

وقالت المصادر “الشيعية” إن باسيل يواصل معاركه منطلقاً من أن الظروف الراهنة تسمح له بتصفية حساباته مع أبرز خصومه من المرشحين لرئاسة الجمهورية، وسط الأسئلة عن سبب بحثه في كل مرة عن خصم سياسية، يتيح له أن يقدم نفسه لشارعه على أنه يخوض معركة وجودية بدلاً من الانفتاح على الآخرين.