//Put this in the section //Vbout Automation

الأمن العام يوقف المرشح ضد حزب الله الشيخ عباس الجوهري بعد “اكتشافه” مذكرة توقيف غيابية بحقه بجرم مخدرات!!

أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” أن عناصر من الامن العام أوقفت المرشح عن مقعد بعلبك الهرمل الشيخ عباس الجوهري.

ولاحقا أفادت الوكالة أنه تم توقيفه عندما جاء إلى مديرية الامن العام في بيروت لتقديم طلب للحصول على جواز سفر، فتبين للأمن العام أن بحقه مذكرة توقيف غيابية بجرم مخدرات، وأحيل على النيابة العامة في جبل لبنان للتحقيق معه.




وصدر عن المكتب الاعلامي لرئيس “اللقاء العلمائي” الشيخ عباس الجوهري البيان الآتي: “منذ قرابة الخمس سنوات، كان شقيق النائب الحالي حسين الموسوي قد استأجر شقة في بعلبك لمدة 8 أشهر وكان رئيس اللقاء العلمائي الشيخ عباس الجوهري قد استأجر المكان نفسه قبل السيد الموسوي.

بعد خروج السيد الموسوي من الشقة المؤجرة، تم ضبط كمية من الكبتاغون في هذا المكان، وأحيل وقتها السيد الموسوي على التحقيق، وكذلك الشيخ عباس الجوهري. وتبين في ما بعد عن لعبة خبيثة من حزب الله لإيقاع الشيخ عباس الجوهري والنيل منه بسبب معارضته لقتال حزب الله في سوريا. خرج بعدها الشيخ الجوهري من القضية ببيان أثبت فيه براءته واللعبة المفبركة.

اليوم، وبعد أكثر من خمس سنوات، وبعد مواقف الجيش الصارمة في إنماء منطقة بعلبك الهرمل، وبعد ترؤسه للائحة المعارضة الشيعية لحزب الله، اوقف الشيخ من قبل الأمن العام اللبناني تحت ذريعة الملف نفسه، وذلك بضغط من حزب الله لإخراج الشيخ الجوهري من السباق السياسي نحو برلمان 2018، كون الشيخ هو الشيعي الوحيد القادر على خرق لائحة حزب الله”.