//Put this in the section //Vbout Automation

لو دامت لغيرك… – نايلة تويني – النهار

غرّد رئيس “لقاء الاعتدال المدني” النائب السابق مصباح الاحدب عبر “تويتر”: “خيانة الرئيس الحريري للنائب كاظم الخير لا تفاجئنا، فسبق له ان خاننا وخان كل من وقف الى جانبه وسانده، وخان ثقة الشعب وباع البلد في سوق التسويات والصفقات الرخيصة. الانتخابات قريبة والشعب سيحاسب كل من خانه”.

لا أعلم جيداً ماذا حصل مع النائب الخير. لكن الارقام تشير الى خروج ما يزيد على 45 نائباً حالياً، يضاف اليهم عدد لا يستهان به من النواب الذين سيخسرون مقاعدهم بالانتخاب وليس بالانكفاء. وهذا دليل ديموقراطية في لبنان. وهذا ما يميز لبنان. وقد صدق القول إنه لو دامت لغيرك لما آلت اليك.




من هذا المنطلق، يجب ألا يتمسك احد بمقعده الى الابد، لان الحياة السياسية، كما الاجتماعية، تحتاج الى تجديد يسري في عروقها، والخروج من النيابة لا يعني التقاعد من الحياة العامة، ولا يعني الموت السياسي، ولا يعني الزوال، الا اللهم اذا كان البعض لا يجد مبرراً لوجوده من غير المقعد النيابي واللوحة الزرقاء.

ليس هدفي الرد على النائب السابق مصباح الاحدب، أو الدفاع عن الخيارات الانتخابية للرئيس سعد الحريري، فلكل حساباته في الاختيار وفق معايير غالباً ما تكون غير علمية في لبنان، بل ارضاء لعائلات واصول وفروع وقدرات مالية أحياناً، كما لكل حساباته في الترشح أو الانسحاب أو الانكفاء. ومثل عملية الاختيار والترشح، كذلك التصويت الذي لا قواعد منطقية له.
فاللبنانيون اختاروا دائماً ان يقترعوا لجلاديهم، ولمسؤولي الميليشيات الذين دمروا البلد على رؤوسهم وهجروا ابناءهم، كما يقترعون لمجموعة من مخربي البلد سواء بالسمسرات أو السرقات أو التوظيفات والتعاقدات والكسارات وما اليها من مشاريع وافعال وارتكابات لا تحقق منفعة للوطن أو للمواطن.

انطلاقاً من هذه المعطيات، ومن الحسابات الانتخابية اللبنانية بامتياز، ومن التقلبات الذي يقدم عليها نواب ومرشحون، يتخلون في لحظة عن تحالفاتهم و”مبادئهم”، يصبح التغيير في أحيان كثيرة منطقياً، ويدخل تبادل التهم في هذا الجدل العقيم.