//Put this in the section //Vbout Automation

يكتب أغاني لتمجيد «حزب الله».. طرد مُعمم شيعي لبناني من الحوزة العلمية بعد عزفه على البيانو بزيه الديني!!

قال رجل دين شيعي مُعمم في لبنان إنه طُرد من الحوزة العلمية بعد نشر فيديو له وهو يعزف على البيانو مرتديا زيه الديني وعمامته، مضيفا أن الفيديو قوبل بانتقادات واسعة من رجال الدين المحافظين الذين رأوا أنه أتى بسلوك غير لائق برجل دين بزيه الرسمي.

ونشر السيد حسين الحسيني (38 عاما)، وهو عازف بيانو مُبدع وشاعر هاو، الفيديو لنفسه متحديا الصورة التقليدية لرجل الدين.




وقال لتلفزيون رويترز «في سن الـ 14 طبعا، أنا كان عندي رغبة بتعلم الموسيقى بس ما سلطت ضوء عليها بشكل واضح ما بأعرف كيف السبيل إليها. فالوالد رحمة الله عليه هو بالصدفة شاف إحدى الفرق الإسلامية بالضاحية تعلن عن إقامة دورة لتعلم آلة الكيبورد، الأورغ يعني، التحقت بالدورة».

لكن صورة رجل مُعمم، يرتدي زي رجال الدين الشيعة، ويعزف حتى ولو موسيقى كلاسيكية رزينة على البيانو تعتبر خطوة غير مقبولة أبدا للبعض.

وأضاف «كان هدفي أن التحق بالدراسة الدينية، كما كان هدفي أن أدرس دراسة أكاديمية، يعني أن أحصل على دكتوراة بالإضافة إلى دراستي الحوزاوية. هذه الرغبة هيدي جاءت كرمى لعز العمامة، وكان من الأساس أن تظهر العمامة بشكل أكثر تحضرا وأنها مواكبة للعصر وليس هناك مانع من الدمج بين الدراسة الأكاديمية والحوزاوية. من الأساس كان مخططي من طفولتي، والدليل الذي صار يعني المشهدية الموسيقية التي طرحتها لها علاقة بأصل نظرتي تجاه موضوع الدراسة الدينية، هي ليست دراسة منعزلة عن العالم، منعزلة عن الناس، منعزلة عن أخواتها من الاختصاصات الأخرى العلمية».

وقال السيد علي الحسيني السيستاني، المرجع الأعلى لشيعة العراق، وهو أيضا مرجعية لكثير من الشيعة اللبنانيين إنه لا البيانو ولا الموسيقى الكلاسيكية حرام في الإسلام.

غير أن تصرف الحسيني قوبل باعتراضات وانتقادات على الانترنت وسمع أن بعض الزعماء الدينيين اعتبروا الفيديو الذي نشره بمثابة لعنة للعمامة.
ونشر الحسيني الفيديو أوائل شهر مارس/ آذار الجاري على حسابه على موقع «فيسبوك» وقال إنه حقق أكثر من عشرة آلاف مشاهدة في غضون ساعة واحدة.

وقال الحسيني إنه لا يتفق مع الصورة القاتمة لرجال الدين المسلمين.
وأضاف «أنا هدفي شيء، وهدف المعممين بشكل عام النقيض، كيف؟ أنا هدفي أنه عندما أزيح العمامة وأتصرف كإنسان عادي أريد أن أزيل هذا الحاجز بيني وبين عامة الناس، بين قوسين عامة الناس لأنه المفروض أنا أيضا من عامة الناس. هم يريدون أن يبقى هذا الحاجز لتبقى هيبة رجل الدين وشأنيته ويصرحون بهذا الكلام. أنا أرفض أن يكون لرجل الدين هيبة من خلال الثياب، إن كان لا بد من هيبة فالمفروض يصنعها رجل الدين من خلال تقواه وخلقه الحسن وبس (فقط)».

وإضافة إلى الموسيقى عادة ما ينشر الحسيني قصائد حب يكتبها بنفسه، كما أنه يكتب كلمات أغنيات جماعة «حزب الله» التي تشيد بالحزب الموالي لإيران ومقاتليه.


Reuters