//Put this in the section //Vbout Automation

المشنوق استقبل الحريري: أصواتكم ستحمي بيروت ممن أهانوها!

زار رئيس الحكومة سعد الحريري المكتب الإنتخابي لوزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق في “لامب هاوس” في الروشة، وقال أمام عدد من أهالي بيروت: “أنا هنا لأسلم عليكم فقط، وأقول لكم Bonjour، وأترككم مع أخي نهاد، قبل أن أتوجه إلى طرابلس”. أضاف: “أنتم بين أيادي أمينة مع خيي نهاد”.

وكان المشنوق قد لبى دعوة قطاع التربية- بيروت في “تيار المستقبل”، الى فطور على شرفه، حيث أكد أن “أصواتكم، أنتم أهالي بيروت، ستحمي المدينة من تسليم قرارها لمن أهانوها ويريدون تفتيت نسيجها، بتفريق الأصوات وتفريخ اللوائح”.




ودعا البيروتيين إلى “التصويت بكثافة للائحة تيار المستقبل، كي لا نسلم المدينة”، مؤكدا أن “محاولة زرع اليأس في نفوسكم هو مخطط فاشل لأنكم تثقون بأنفسكم وبأنكم أبناء مدينة عظيمة”. وتابع: “في حال لم نتوجه إلى صناديق الاقتراع في 6 أيار سيمسك بقرار بيروت من أهانوها واعتدوا عليها. قانون الانتخاب يضعنا في زاوية القتال من أجل قرار بيروت، ومن يمسك قرار بيروت يمسك القسم الأكبر من قرار البلد”.

كذلك حيا “الأمهات والأخوات والأساتذة والأكاديميين في عيدهم الذي صادف هذا الشهر”، قائلا إن “قطاع التربية في لبنان أساسي واسترتيجي في البلد لأنه مثل وزارة الدفاع، لكنه يضم جيشا من المعلمين والمعلمات”. وحث المعلمين “على مضاعفة التصويت والطلب من الأهل والأقارب والأصدقاء المشاركة في الاقتراع”.

وكانت كلمة لمنسق عام قطاع التربية في “تيار المستقبل” وليد جرادي شكر فيها المشنوق على “احتضانه قطاع التربية والتعليم”، كما شكره منسق عام بيروت في “تيار المستقبل” وليد دمشقية على “احتضانه المنسقية من اللحظة الأولى التي تشكلت فيها”، وقال: “نريد أن نفشل مخطط حزب الله وسنخوض في 6 أيار معركة تيار المستقبل ولا نقبل أن يمثلنا أحد غيره في بيروت”.

أما منسق قطاع التربية في بيروت الدكتور عبد الرحمن الربعة فحيا المشنوق قائلا له: “ستبقى رمز الوفاء والإخلاص للرئيس الشهيد رفيق الحريري وللرئيس سعد الحريري، وفي عيد التضحية والعطاء، وفي صفوفكم، سنناضل حتى تحقيق كافة حقوقنا ومطالبنا المحقة علنا نعيد إلى مربي الأجيال مكانتهم الوظيفية”.

والتقى المشنوق عددا من أهالي بيروت في “عروس البحر”، بدعوة من أحمد الظاظا، حيث أكد وزير الداخلية أن “الرئيس سعد الحريري، ومن خلال سياسة النفس الطويل، حمى لبنان من العواصف، والنفس الطويل ليس استسلاما، بل هو رهان على حماية لبنان أولا”.

وفي كلمة ترحيبية قال الظاظا إن “الوزير المشنوق يشعر بنا، فقد درس في مدارسنا وعاش في شوارعنا ويأكل معنا، لذلك فأصواتنا التفضيلية ستكون له، لأنه بيروتي أصيل، ويعرف همومنا، ويفتح بابه لنا، حين تقفل أبواب أخرى في وجوهنا”.

ثم توجه المشنوق إلى مركز الحملة الإنتخابية للمرشح نزيه نجم، حيث دعا الموجودين إلى “التصويت بكثافة لخط الرئيس الشهيد رفيق الحريري”.