//Put this in the section

عارضة “بلاي بوي” سابقة تكشف تفاصيل علاقتها بترامب

كشفت عارضة أمريكية سابقة في مجلة “بلاي بوي” الإباحية ما قالت إنها تفاصيل العلاقة التي جمعتها بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وذلك بعد أن لجأت في وقت سابق إلى محكمة لوس أنجلوس، موضحة أنها تعرضت لضغوط وتهديدات من فريق الرئيس الأمريكي “لإرغامها على التزام الصمت”.

وفي مقابلة مع قناة “سي إن إن” الأمريكي مساء الخميس، قالت العارضة السابقة كارين مكدوغال، إن “علاقة حب كانت تربطها بالرئيس الأمريكي استمرت لمدة عشرة شهور بدأت في عام 2006”.




 

 

 

وردا على سؤال بشأن ما إذا كان ترامب أخبرها بحبه لها، قالت مكدوغال: “طيلة الوقت.. كان دائما يخبرني بذلك”، وعندما سئلت إن كانت اعتقدت أن هذا سيؤدي إلى زواج قالت: “ربما”، في حين نفى البيت الأبيض أن ترامب كان على علاقة بها.

والمقابلة التي أجرتها “سي إن إن” مع مكدوغال هي الأولى منذ أن رفعت دعوى ضد شركة أمريكان ميديا، التي تملك صحيفة “ذا ناشونال إنكوايرر” لفسخ اتفاق يمنح الشركة الحقوق الحصرية لقصتها بشأن العلاقة.

وقالت مجلة نيويوركر في شباط/فبراير الماضي، إن ترامب كان على علاقة بمكدوغال وفي الوقت ذاته كان على علاقة بممثلة أفلام إباحية أخرى، مشيرة إلى أن صحيفة” ذا ناشونال إنكوايرر” دفعت لمكدوغال 150 ألف دولار لمنع نشر قصتها.

 

 

وبررت مكدوغال حديثها للشبكة الأمريكية بالقول، إنها “تريد مشاركة قصتها لأن الجميع يتحدثون عنها”.

وعن تفاصيل العلاقة مع ترامب، قالت العارضة الأمريكية إنها التقت ترامب في قصر مؤسس محلية “بلاي بوي” خلال تصوير برنامج تلفزيون الواقع (سيليبريتي أبرينتيس)، الذي لعب فيه ترامب دور البطولة.

وأضافت: “شعرت بانجذاب إليه، إنه رجل وسيم. أحببت شخصيته الآسرة”، لافتة إلى أنها “مارست الجنس مع ترامب عشرات المرات بعد أن بدأت العلاقة في لوس أنجليس في حزيران/يونيو 2006، بعد فترة قصيرة من ولادة ابنه بارون من زوجته ميلانيا”.

وذكرت أنها التقت ميلانيا في القصر في حفل بمناسبة عرض المسلسل، كما رافقت ترامب في ملاعب الجولف المملوكة له في كاليفورنيا ونيوجيرسي، وذهبت معه إلى شقته العائلية في برج ترامب في مدينة نيويورك عن طريق المدخل الخلفي.

ولفتت مكدوغال إلى أن علاقتها بترامب انتهت في نيسان/أبريل عام 2007، ووجهت رسالة لميلانيا ترامب بالقول: “آسفة. لم أكن لأريد أن يحدث هذا لي”.