“جثة الفريزر”.. تفاصيل جديدة حول جريمة اللبناني وزوجته السورية في الكويت

 

أكد سفير الفلبين لدى الكويت ريناتو بيدرو فيلا أن الحكومة الكويتية انتهت من إعداد الاتهامات التي ستوجه إلى المتهمين بقتل العاملة الفلبينية في الكويت، جوانا ديمافيليس، وهما اللبناني نادر عصام عساف الموقوف حاليا في لبنان وزوجته السورية الموقوفة في دمشق منى حسون.




وقال السفير في تصريحات إلى موقع “سي إن إن الفلبين” إن مسؤولي الكويت أبلغوه أنهم سيطالبون لبنان وسوريا بتسليم المتهمين، ولكنهم أشاروا إلى أن بعض القوانين القائمة في الدولتين ربما تعوق الاستجابة للطلب.

وذكر السفير الفلبيني أن مانيلا لديها سفارة في كل من بيروت ودمشق، موضحا أن هذا ربما يساعد في عملية تسليم وترحيل المتهمين.

وأكد أنه إلى جانب العمل الذي سيقوم به الادعاء العام في الكويت، ستستأجر سفارة الفلبين في الكويت فريقا من المحامين لمساعدة الادعاء العام في الكويت، وذلك اعتمادا على تمويل مخصص للمساعدة القانونية.

وبحسب القانون الكويتي، فإن التهم التي سيوجهها الادعاء إلى المتهمين الاثنين، ستكون عقوبتها حال ثبوتها، الإعدام شنقا.

وحول متعلقات العاملة الفلبينية التي وجدت جثتها في فريزر شقة مخدوميها يوم 6 شباط عقب فقدها لأكثر من عام، أوضح السفير أنه لم يتم العثور على أشياء تخص العاملة في الشقة.

وتوقع السفير أن يكون اللبناني وزوجته السورية قد تخلصا من كل ما يتعلق بالضحية في محاولة لإخفاء الجريمة.

وغادر المتهمان الكويت في تشرين الثاني 2016 بعد أن زعما أن العاملة الفلبينية فرّت من المنزل.