حزب الله: البحث في سلاحنا ممنوع!

فيما الحماوة الانتخابية ترشيحاً وتحالفاً آخذة في الارتفاع مع اقتراب موعد إقفال باب الترشيحات في 6 اذار المقبل واعلان اللوائح في 26 منه، وبينما تغيب معادلة السلاح غير الشرعي، وتحديدا سلاح “حزب الله” عن خطابات المرشّحين والقوى السياسية “السيادية” بعدما شكّل عصب الحملة الانتخابية في دورتي  2005 و2009، برز منذ ايام موقف “لافت” بتوقيته ومضمونه لوزير الداخلية نهاد المشنوق امام شباب بيروتيين اوضح فيه “ان المشكلة الأساسية في البلد هي السلاح، وان جزءاً جدّياً من قراره محكوم بالسلاح، إضافة إلى الطائفية القاتلة”، لافتاً إلى “ان بقية المشكلات يمكن حلها”، كاشفاً عن “ان بعد الانتخابات ستتشكل موجة مطالبة باستراتيجية وطنية دفاعية لوضع السلاح تحت إمرة الدولة”.

وفي السياق، اوضحت مصادر “حزب الله” لـ”المركزية” “ان لا مانع لدينا من البحث في الاستراتيجية الدفاعية اليوم قبل الغد، لكن يجب التنبّه الى ان الاستراتيجية الدفاعية شيء وسلاح الحزب شيء آخر، وبالنسبة لنا البحث في سلاحنا أمر ممنوع”.




وقالت “لدينا استراتيجيتنا الدفاعية الخاصة التي تقوم على مبدأ اساسي هو “كيفية تسخير” قدرات المقاومة للدفاع عن لبنان من اعتداءات الاعداء”.


 الأنباء المركزية