إيران وميليشياتها يلمعون دور سليماني في سوريا… وروسيا تقزمه

بعد نفي وزارة الدفاع الروسية الدور القيادي لقائد فليق القدس في الحرس الثوري الإيراني في المعارك الدائرة في سوريا، نشر حساب “مراسلون سوريون” التابع لهيئة الإذاعة والتلفزيون للنظام السوري مقطع فيديو يوضح مشاهد من تفقد اللواء قاسم سليماني للقوات الإيرانية المتواجدة أطراف مدينة “الميادين”.

وفي نهاية الفيديو، سأل أحد المقاتلين الإيرانيين مستغرباً من قاسم سليماني عن دوره وما يفعله هناك، وقال له باللغة الفارسية “فرمانده توئي؟!” أي “هل أنت القائد؟!”.




بينما ظهر قائد فيلق القدس في بداية الفيديو وكأنه يعطي تعليمات للمقاتلين الإيرانيين، وفي مقطع آخر من الفيديو يرسم بعض العلامات على خريطة منطقة. ويحاول النظام الإيراني من خلال الدعاية الواسعة أن يصور قاسم سليماني بأنه بطل معركة محاربة الإرهاب، وأن هزيمة تنظيم “الدولة” تمت بفعل قيادته.

وازداد التضارب في هذا الشأن في معسكر حلفاء النظام السوري، وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أكدت قبل أيام قليلة بأن العميد الركن سهيل حسن، القيادي البارز في جيش النظام السوري، هو من قاد المعارك في حلب وحما وحمص ودير الزور والبوكمال وباقي المناطق، وليس قاسم سليماني.

رئيس مكتب خامنئي يزعم أن سليماني رفض تسلم رسالة رئيس “سي آي إيه”
وفيسياق الدعاية نفسها، زعم رئيس مكتب المرشد الأعلى الإيراني، محمد محمدي كلبايكاني، أن أحد عملاء “سي آي إيه” قدّم رسالة رئيس وكالة المخابرات المركزية الأمريكي إلى قاسم سليماني، حينما كان الأخير في مدينة البوكمال السورية، دون أن يوضح ماذا كان يفعل عميل “سي آي إيه” في ساحة المعارك الدائرة هناك، ولماذا لم يتم تسليم هذه الرسالة في العراق مثلاً؟
وحسب وكالة “فارس″ للأنباء التابعة للحرس الثوري، قال كلبايكاني في اجتماع طلاب حوزة مشهد الشيعية (شمال شرقي إيران) إن قاسم سليماني رفض تسلم رسالة رئيس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية حينما كان في البوكمال، وأضاف “قائد فيلق القدس قال لعميل السي آي إيه إنه لن يقرأ رسالته، وإنه لا يريد أي حوار معه”. واعتبر رئيس مكتب خامنئي رفض سليماني تسلم تلك الرسالة بأنه يظهر مدى شجاعة الأخير ومدى قوة النظام الإيراني.