//Put this in the section //Vbout Automation

حفلة الردح مستمرة.. وهاب عن السنيورة: جاسوس من عمر العشرين

اتهم رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب الرئيس فؤاد السنيورة بأنه “عميل وقد بدأت عمالته عندما كان ينتمي الى حركة القوميين العرب.”

وقال وهاب على قناة “الجديد” عبر برنامج “الحدث”: “هناك حديث للمناضل الراحل تيسير قبعة يشهد عليه الصحافيان سامي كليب وثريا عاصي يقول فيه ان هذا الرجل كان في حركة القوميين العرب وقد اكشتفوا ان هناك من يسرب كل الاخبار والاسماء السرية للسفارة الاميركية وللاجهزة”.




ولفت وهاب الى انه وبعد التحقيق في القضية ادين السنيورة وحكم عليه بالاعدام .

وتابع وهاب: “كلف تيسير قبعة باعدام السنيورة فوضعه داخل السيارة وانتقل به الى البقاع. وعند مفرق لبلدة مجدل عنجر رفع قبعة مسدسه وقرأ الحكم الصادر بحق السنيورة فحصل للأخير عارض صحي “طرف فالج”.

واضاف وهاب نقلاً عن قبعة: “لحسن حظ السنيورة فان سيارة تابعة لقوى الامن الداخلي سارت وراء سيارة قبعة الذي اعتقد انها تلاحقه فما كان منه الا ان توارى عن الانظار قبل ان يرمي السنيورة عند اطراف احدى الطرقات .”

وبحسب وهاب ايضاً فان “الرئيس رفيق الحريري كان له رأي مشابه بالسنيورة” ، وقال :”سافر الحريري يوماً الى واشنطن برفقة السنيورة والوزير السابق الفضل شلق الى واشنطن حيث كان هناك اهتماماً ملحوظاً من السي أي ايه بالسنيورة، وعندها سأل الحريري لشلق: “ماذا لاحظت؟”، وطلب منه ان يكتب على ورقة ما يريد قوله… ليتفقا معا (الحريري وشلق) بأن للسنيورة ارتباطات خارجية…”.