//Put this in the section //Vbout Automation

بعد مسيرة ٣٩ عاما.. «سعودي أوجيه» تصل إلى النهاية

بعد مسيرة عمل استمرت 39 عاما، أعلنت شركة «سعودي أوجيه» في تعميم على موظفيها عن خروجها من السوق السعودي بشكل نهائي وكامل، اعتبارا من اليوم الاثنين.

ونقلت صحيفة «عكاظ» عن مصدر، أن شركة السعودية للكهرباء ستوقف خدماتها عن شركة «سعودي أوجيه» اعتبارا من اليوم.




وأوضح المصدر أن الشركة لم تكن تملك سوى 3 عقود لمشاريع مازالت مدتها مفتوحة، وهي عقد تشغيل وصيانة لمدة 15 عاما لجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، ومشروع بناء قصر العاهل السعودي في طنجة، إلى جانب مشروع بناء في مشاعر منى، مشيرا إلى أنه تم التعاقد مع شركات أخرى لإدارتها.

وحول مستحقات العاملين السعوديين والأجانب في «سعودي أوجيه» قال المصدر، إن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أكدت للموظفين أن صرف المستحقات غير مؤكد حتى الآن، لعدم وجود أصول للشركة حاليا.

وأشار إلى أن الموظفين الأجانب وكلوا محامين لمتابعة مستحقاتهم، بينما طلبت وزارة العمل من السعوديين رفع قضية على الشركة لدى محامي الوزارة.

يذكر أن «سعودي أوجيه» المملوكة لعائلة رئيس الوزراء اللبناني «سعد الحريري» واجهت صعوبات في ظل خفض الإنفاق الحكومي وتأخر سداد مستحقات، بعد هيمنتها على سوق البناء السعودية لسنوات عديدة.

وتعد شركة «سعودي أوجيه» من الشركات العريقة في المملكة العربية السعودية حيث تأسست في عام 1978، في مقرها الرئيسي في العاصمة الرياض، وتعمل في عدة مجالات هي العقار، المرافق العامة، الاتصالات، التكنولوجيا، وتمتلك عددا من الموظفين يصل إلى 56 ألف موظف.

وبدأت أزمة «سعودي أوجيه» في عام 2013 عندما تأخرت الشركة في الوفاء بالتزاماتها خاصة في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، عندما امتنعت الشركة عن دفع رواتب 56 ألف موظف.

وتعود أسباب الأزمة التي تمر بها «سعودي أوجيه» إلى التأخير في استلام مستحقات الشركة من الحكومة السعودية وتوقف جزء من مشاريع الشركة بالإضافة إلى الفساد المالي والإداري