بعدما اتهمها بتغذية الإرهاب وهدّدها بثورة.. الرياض تستقبل مقتدى الصدر

وصل إلى المملكة العربية السعودية، الأحد 30 يوليو/تموز، زعيم التيار الشيعي مقتدى الصدر، في زيارة هي الأولى منذ 11 عاماً.

وكان في استقبال الصدر لدى وصوله مدينة جدة السعودية، وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج، ثامر السبهان.

وفي وقت سابق أعلن مكتب “الصدر” ،أنه سيتوجه إلى السعودية لزيارتها بعد تلقيه دعوة رسمية.

وجاء في البيان: “أننا استبشرنا خيراً فيما وجدناه انفراجاً إيجابياً في العلاقات السعودية العراقية، ونأمل أنها بداية الانكفاء وتقهقر الحدة الطائفية في المنطقة العربية الإسلامية”.

وكان الصدر قد انتقد الحرب التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن واعتبرها حرباً ظالمة. وأن ما يحدث من إراقة دماء مئات أو آلاف الأشخاص لا يمكن القبول به، وأكد أن التدخل السعودي في اليمن زاد من العنف في المنطقة، ولو خرجت المملكة من اليمن لانعكس ذلك إيجاباً على المنطقة كلها

يذكر أن آخر زيارة قام بها مقتدى الصدر للسعودية كانت في العام 2006، وتأتي هذه الزيارة بعد أيام من زيارة أخرى قام بها قاسم الأعرجي وزير الداخلية العراقي إلى الرياض.

ويتزعم الصدر التيار الصدري الذي يشغل 34 مقعدا في البرلمان، فضلا عن ميليشيا مسلحة تحمل اسم “سرايا السلام” وهي إحدى مكونات ميليشيات الحشد الشعبي الشيعي التي تقاتل إلى جانب القوات العراقية ضد تنظيم الدولة.

وتأتي زيارة الصدر إلى السعودية بعد فترة قصيرة من زيارة لوزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي واستقباله من قبل ولي العهد محمد بن سلمان، بعد أن كانت وسائل الإعلام السعودية تهاجمه وتصفه بـ”مخبر قاسم سليماني المدلل في العراق”.