//Put this in the section //Vbout Automation

بالأسماء: شركات للصرافة في تركيا متورطة بتمويل داعش

خاص – بيروت أوبزرفر
كشفت مصادر متابعة للجهود العالمية المبذولة لمكافحة تمويل التنظيمات الارهابية، عن ان تصفية فواز محمد جبير الراوي في هجوم على سيارته على الطريق بين البوكمال ومدينة القائم في الثالث والعشرين من شهر يونيو  الماضي، كانت الطلقة الاولى والاشارة العلنية الاولى عن المعركة المالية التي تدار ضد تنظيم داعش، إذ أن الراوي هو صاحب شركة حنيفة للصرافة وكان أسمه قد أُدرج على لائحة العقوبات الامريكية في شهر ديسمبر من العام الماضي على خلفية ضلوعه في تمويل تنظيم داعش.
وقالت المصادر لبيروت أوبزرفر أن المعركة المالية ضد داعش هي معركة واسعة النطاق وتهدف الى ضرب كل المفاصل التي تقوم بتمويل نشاط التنظيم في سوريا والعراق وليبيا ومصر وكذلك كل اولئك الذين يمولون العمليات الارهابية التي يقوم بها التنظيم في اوروبا، حيث تدور رحى هذه المعركة بالتوازي مع ضرب مواقع داعش في مدينة الرقة في سوريا وفي العراق.
واضافت المصادر الى انه الى جانب تصفية المسؤولين الماليين في تنظيم داعش مثل فواز الراوي، تتم بلورة قائمة من شركات الصرافة وتحويل الاموال في انحاء العالم عامة وفي تركيا خاصة التي تنشط في تمويل تنظيم داعش او عناصر التنظيم في اوروبا سواء عن علم مسبق للشركة بالجهة التي تستخدم نشاطها او عن طريق التغرير بالشركة من قبل التنظيم، مشيرة الى ان الاموال المنقولة بواسطة هذه الشركات مخصصة لشراء الاسلحة والسيارات وتمويل مخططي ومنفذي العمليات الارهابية ودفع تعويضات لعائلات الارهابيين بعد موتهم.
وكشفت المصادر عن عدد صغير من اسماء شركات الصرافة وتحويل الاموال الناشطة في تركيا التي ظهرت في احدى القوائم التي تمت بلورتها والتي تم وضع الشركة وصاحبها كهدف لوقف نشاطها في خدمة تنظيم داعش سواء عن طريق ادراج اسم الشركة وصاحبها في قوائم العقوبات الدولية او الاعلان عن الشركة وعن صاحبها كجهات ممولة للارهاب وبالتالي مصادرة ممتلكات الشركة وصاحبها واغلاق حساباتهم في المصارف واحالة الشركات الى القضاء وطرد اصحابها من تركيا الى دولهم.
وتوقعت المصادر ان تقوم السلطات التركية بالقيام بخطوات فورية بحق هذه الشركات خاصة وان جزء من نشاطات هذه الشركات يتعلق بالتخطيط لتنفيذ عمليات ارهابية في الداخل التركي.
وكشفت المصادر عن اسماء عدد من الشركات واصحابها او العاملين فيها وهي:
شركة الخواجا للصرافة والحوالات المالية – تملك عدة فروع في سوريا وتركيا وصاحبها هو علي اياد جاروف.
 
شركة السلام للصرافة – لها فروع في تركيا وليبيا ودول اخرى واحد ابرز الضالعين في الشركة لتمويل داعش هو ويسي ساسميز
شركة السنكري للصرافة – في تركيا، وأحد ابرز العاملين في الشركة الضالع في تحويل اموال لصالح داعش هو عامر دندشلي
شركة العنكبوت للحوالات المالية والشحن – شركة سورية لها فروع في سوريا وتركيا، وأحد ابرز العاملين في الشركة الضالع في تحويل اموال لصالح داعش هو هانب عبيد ممثل الشركة في مدينة اسطنبول.