وزير الصناعة يهاجم الرياض: السعودية هي أداة للغرب وأحبطنا أهدافها في عدوان تموز عام ٢٠٠٦

 

أحيا “حزب الله” ذكرى مرور أسبوع على استشهاد محمد سهيل الحاج حسن، باحتفال تأبيني أقامه في حسينية الخنسا في الغبيري، في حضور وزير الصناعة حسين الحاج حسن وشخصيات وحشد من المواطنين.




وألقى الحاج حسن كلمة، فقال: “إن السعودية وبعض الدول الأخرى، التي أحبطت أهدافها في عدوان تموز عام 2006، أخرجت الآن مشروعا جديدا وهو المشروع التكفيري الوهابي، ليخدم مشروع انتاج شرق أوسط جديد”.

أضاف: “السعودية هي أداة للغرب، والإرهابيين هم أدوات الأدوات”، سائلا “هل إنتاج كل هذا الإرهاب تم بطريقة عشوائية دون تنظيم ودراسة؟”، مؤكدا أن “المشروع هذا منظم منذ البدايات، وتم العمل على ولادته بشكل مدروس، وهذا ما يفسر عدم حظر القنوات الإرهابية من البث”، لافتا إلى أن “هذا يصب في مصلحة الفوضى الخلاقة، التي يريدونها في مشروع السيطرة على المنطقة، هذا بالإضافة إلى العلاقات بين معظم دول الخليج والعدو الصهيوني، مما يحاول تمييع القضية الفلسطينية”.

وختم مشددا على “الأهمية الإستراتيجية للنصر المحقق في معركة جرود عرسال على الإرهاب”، مشيرا إلى أن “ذلك يؤكد مرة جديدة المعادلة الذهبية: جيش شعب ومقاومة”.