//Put this in the section //Vbout Automation

غسان جواد: الوضع الأمني في لبنان ممسوك وأفضل من أميركا

نظمت مديرية سحمر في الحزب السوري القومي الإجتماعي ندوة لمناسبة ذكرى غياب أنطون سعادة بعنوان “النظام الدولي ومصالح الإقليم”، في النادي الحسيني في بلدة سحمر، حضرها النائب السابق فيصل الداوود ومنفذ البقاع الغربي الدكتور نضال منعم ومنفذ راشيا خالد ريدان ومسؤول منطقة البقاع الغربي في حركة “أمل” الشيخ حسن أسعد ومسؤول شعبة سحمر في “حزب الله” وفاعليات سياسية وحزبية وبلدية واختيارية وحشد من الأهالي.

حاضر في الندوة الصحافي والمحلل السياسي غسان جواد الذي قال: “ان الصراع الذي نقوده في سوريا هو صراع قومي، والأخوة في “حزب الله” ليسوا أول لبنانيين خاضوا صراعا وقاتلوا في سوريا، وتاريخيا هناك أكثر من جهة قاتلت في سوريا ومنها جيش جبل عامل وغيرهم”.




وتابع: “ان الجولان سيكون عنوان المرحلة المقبلة لمقاومة شعبية لتحرير الأرض السورية، وملف الجنوب السوري لن يعود إلى قواعد الإشتباك ما قبل ال 2011”.

وعما يحصل في جرود عرسال قال جواد: “لم يعد هناك مبرر لوجود بؤرة في القلمون على خاصرة لبنان وعلى خاصرة سوريا، ولقد أُعطي المقاتلون في سوريا وعددهم ما بين 2000 إلى 2500 مقاتل من النصرة وداعش وغيرهم وقد أُعطيوا فرصة لأن يرحلوا لكنهم لا يريدون ذلك، وكان هناك مفاوضات مكثفة، وحتى الآن إذا قرروا الرحيل فيمكنهم ذلك، هذه المعركة التي يقوم بها الجيش العربي السوري والمقاومة من الغرب والجيش اللبناني يحمي حدود لبنان من الشرق ويحمي أهلنا في عرسال نحتاج فيها إلى بعض الوقت، فنكون قد انتهينا من ملف الجرود، ولن يكون هناك تداعيات لا أمنية ولا غير أمنية كما يروج البعض لاسيما عبر وسائل التواصل الإجتماعي، فالوضع الأمني في لبنان أفضل من أميركا، فهناك أجهزة أمنية وهناك المقاومة والجيش اللبناني فالوضع ممسوك”.