//Put this in the section //Vbout Automation

نجل بشار الأسد فاشل في أولمبياد البرازيل.. احتل المركز الـ ٥٢٨ من بين ٦١٥ متسابقاً

أثار حافظ نجل الرئيس السوري بشار الأسد، سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن احتل المركز الـ 528 من بين 615 متسابقا في أولمبياد الرياضيات الدولي في ريو دي جانيرو في البرازيل، وجاءت نسبة الأسئلة الصحيحة التي أجاب عنها في نهاية المسابقة بحوالى 14.17٪.

وقال الصحافي السوري ماهر شرف الدين : «عادي أن يحتل حافظ بشار الأسد المراتب الأخيرة في مسابقة الرياضيات في البرازيل… أما غير العادي فهو عكس ذلك. في المسابقات داخل سوريا هو الأول… وفي المسابقات خارج سوريا هو الأخير».




وأضاف: «المضحك أنه الأخير أيضاً في الفريق السوري، حيث تفوّق عليه جميع أعضاء الفريق السوري… هؤلاء الأعضاء أنفسهم الذين كان يفوز عليهم في المسابقات السورية».

أما ملهم الحسني، فعلق «عائلة فاشلة وغبية واعتمادها الأول والأخير على العمالة والخيانة والفساد في إثبات وجودها».

واللافت أن الموالين للنظام السوري احتفوا بنتيجة نجل الأسد، وكتبوا تعليقات تمدح ذكاءه وعبقريته.

وأكدت الجهات المشرفة على تنظيم الأولمبياد، أن حافظ بشار الأسد موجود في البرازيل منذ يوم الخميس الماضي، «وسط عملية أمنية سرية». لكن نجل الرئيس السوري أدلى بأريحية للصحافيين بتصريحات شدد خلالها على أنه «شاب مثل أي شاب آخر، ولن يغادر وطنه أبدا».

وتابع في مقابلة مع مجموعة « Globo « الإخبارية أنه «يفتخر بشرف تمثيل بلاده في هذه المسابقة الدولية للشباب»، مؤكدا أنه «خاض المسابقات المحلية ليفوز بحق الانضمام إلى الفريق السوري في هذا الحدث الدولي».
وأصر على أنه مواطن سوري مثل أي شخص آخر، ويعيش في بلاده ويرى كافة فظائع الحرب.

ونفى أن تكون الحرب في سوريا أهلية، مصرا على أنها عبارة عن معركة من أجل استرجاع أراضي الوطن. وشدد على أن الأمل لم يكن أبدا مفقودا في بلاده، وأن الشعب والحكومة موحدان في مواجهة القوى التي تتدخل من أجل الاستيلاء على البلاد. واستطرد قائلا: «من وجهة نظري الشخصية، آمل في ألا تستمر الحرب بعد الآن طويلا، لكن مثل هذه المشاكل تحتاج إلى الوقت لتسويتها. إنه أمر أكثر صعوبة. والأزمة مستمرة منذ 6 سنوات وآمل في أنها تقترب من نهايتها».