//Put this in the section //Vbout Automation

نقابة الأطبّاء تبرّئ طبيب التجميل نادر صعب

أعلنت لجنة التحقيقات المهنية في نقابة الأطبّاء في بيروت أنّها اطّلعت على محضر التحقيق في قضية الدكتور نادر صعب وفرح قصّاب، وبالمعطيات المتوفّرة في الملف، تبيّن لها أن العمليات التي أجراها صعب لقصاب مبرّرة ولا وجود لخطأ طبي.

وجاء في نص المحضر الذي حصلت عليه قناة “الجديد”، والموقّع من رئيسة اللجنة د. مريم رجب، وعضويها د. جورج الهبر ود. هاشم نور الدين، ما يلي:




“أولاً: العمليات التي أجراها صعب مبرّرة:

– عملية شفط الدهون مبرّرة (بناء على الصور ما قبل العملية).
– عملية الـbotox في المعدة أمر معمول به ومتعارف عليه لعلاج السمنة وللحماية من زيادة الوزن.

ثانياً: إن التقنيات المستعملة متعارف عليها طبّيًّا.

ثالثاً: إن سبب الوفاة كما شخّصه مختبر علم الأنسجة هو جلطة رئوية دهنية، تعتبر طبيًّا مضاعفة ممكن أن تحصل ونسبة حصولها قد تصل الى 15% وبالتالي لا تعتبر خطأ طبّيًّا.

رابعاً: بالنسبة لمراقبة المريضة بعد العملية:
– من الساعة 11:00 قبل الظهر، أي لدى نقلها الى الغرفة، الى الساعة 1:00 ظهراً كانت المراقبة منتظمة Observation reguliere.
– بعد الساعة 1:30 ظهراً، لا يوجد تدوين لأي مؤشر مراقبة Manque d’ecriture des signes vitaux: لا ضغط أو نسبة أوكسجين أو قياس ضربات القلب. مع الملاحظة أن الممرّضة دوّنت في الملف الطبّي أنها حضرت الساعة الثانية وأشارت الى أن المريضة وضعها مستقر: Calme, consciente, hemodynamiquement stable.

خامساً: عند الساعة الثالثة بعد الظهر دخلت الممرضة غرفة المريضة حيث اكتشفت توقف قلبها وتنفسها، فاستدعت الدكتور صعب وطبيبي التخدير والانعاش، حيث قاموا بمحاولة انعاشها دون جدوى.

سادساً: لم تتمكن اللجنة من تحديد وقت الوفاة الذي يفترض ان يحدد من قبل الاطباء الشرعيين.

سابعاً: تم نقل المريضة الى مستشفى آخر وهي متوفاة.

ثامناً: ان تجهيز المستشفى وشروط عمله يخضع لاشراف وزارة الصحة.”