//Put this in the section //Vbout Automation

لبنان الذي أحببت – جهاد الخازن – الحياة

كنت في موناكو لحضور حفلة زفاف الأهل فيها من أصدقاء العمر. رأيت عشرات الأصدقاء في بلد صغير جميل. وكان يُفترَض أن أسعد مع الجميع، إلا أن الهمّ ركبني وأنا أجلس في مقهى يطل على ساحة الكازينو فلا أنعم بالجو الطيب حولي وإنما أتذكر فيروز وأغنيتها: نسّم علينا الهوا…

فيروز قالت: نسّم علينا الهوا/ من مفرق الوادي/ يا هوا دخل الهوى/ خدني على بلادي.




لم أنقطع عن لبنان يوماً ولن أنقطع، ولي فيه من الأهل والأصدقاء ما يزيد على عدد سكان موناكو. ثم أشعر بالغربة ولا أجد تبريراً لشعوري، فقد كنت في بيروت قبل أسبوع من زيارة موناكو، ولا بد أن أعود إليها في الصيف هذا وبعده. أليس لبنان سويسرا الشرق أو موناكو العرب؟

لماذا أشكو؟ لا أدري وإنما أعيد ما قالت فيروز: يا هوا يا هوا/ يا اللي طاير بالهوا/ في منتورة/ طاقة وصورة/ خدني لعندن يا هوا.

لا أحتاج أن أطير مع الهواء، فأنا أذهب في طائرة، إما لطيران الشرق الأوسط أو الخطوط البريطانية، ولا أعدم أن أرى أصدقاء أو معارف في الطائرة، ثم أجلس في مقهى وأشكو سوء حظ موجوداً في مخيلتي فقط.

فيروز قالت: فزعانة يا قلبي/ إكبر في هالغربة/ وما تعرفني بلادي/ خدني على بلادي.

أقول إنني تركت بيروت في ما اعتقدت أنه إجازة الأعياد ولم أعد للإقامة فيها حتى الآن. كنت دون الثلاثين والآن أصبحت من عمر نسر لقمان الذي سمعت أنه عاش بضع مئة سنة. بلادي لا أنساها سواء أكانت لبنان أو فلسطين أو سورية أو الأردن أو مصر أو غيرها، لكن أزعم أن لبنان نسيني، فالأصدقاء كبروا أو هرموا، وبعضهم تركنا إلى عالم آخر، ثم أمشي في حارات الجهالة والشباب وأتذكر أياماً لم أكن أعرف في حينها أنها أسعد أيام حياتي. كم أتمنى لو أنني لا أزال في الجامعة مع الأصدقاء والصديقات، ولا همّ ولا غمّ، بل تفاؤل بتحرير فلسطين غداً أو بعد غد ووحدة عربية ناجزة.

أدرك أنني أحلم وأدرك أن الحلم لن يعيد الماضي، مع ذلك أنظر حولي وأفزع إلى أيام أجمل وآمال أفضل، وشباب يعمل وبنات لا أحلى ولا أذكى.

فيروز تقول: شو بنا شو بنا/ يا حبيبي شو بنا/ كنتو وكنّا/ تضلوا عنّا/ وافترقنا شو بنا.

أقول صادقاً إنني ذهبت إلى لندن في إجازة أيام. لم أتصور أبداً أن أقضي العمر غريباً أو مغترباً في بلاد الناس. أقمت في جدة بضعة أشهر، ولا أعتبرها غربة، ودرست في جامعة أميركية وعدت إلى لندن ولا أزال. هل يعرفني الوطن إذا عدت غداً؟ كنت شاباً الحياة كلها أمامه على طبق من ورد. والآن أصبحت «شيبة» كأكثر الأصدقاء، وقد تغيّر الوطن كما تغيرنا. هل أقول: آخ يا وطن؟ لا أفعل وإنما أبقى بانتظار أيام أفضل أو عودة تلك الأيام التي اعتقدنا أنها ستبقى معنا حتى النهاية.

فيروز تقول: وبعدا الشمس بتبكي/ عالباب وما تحكي/ يحكي هوا بلادي/ خدني على بلادي.

أريد أن أعود إلى البلد الذي ضمني طفلاً ومراهقاً وشاباً، وهجرني رجلاً. الوطن في قلبي، ولكن جيلي خرج من قلب الوطن وحرب أهلية طاحنة تفتك بأجمل ما فيه، ثم نزاع سياسي أو خراب، حتى بعد إقرار قانون النسبية في انتخابات البرلمان. أي قانون وأي نسبية؟ كنا ننتخب المرشح الأقرب إلى العقل والقلب، وانتخبت الدكتور بيار دكاش، طبيب الوالدة.

الآن البلد كله في غرفة الإنعاش، ولا أمل بأن يتعافى. لكن الله مع الصابرين وأنا منهم. ولا يزال هناك بصيص من نور، وأمل بعودة لبنان قديم، لبنان أفضل.