//Put this in the section //Vbout Automation

قائد الجيش: مشاركون في اختطاف العسكريين من بين موقوفي عرسال

تفقّد قائد الجيش العماد جوزف عون قيادة القوات الجوية في عين الرمانة، حيث جال في أقسامها واطّلع على نشاطاتها ومهمّاتها، ثمّ اجتمع بالضباط والعسكريين وزوّدهم التوجيهات اللاّزمة، بحسب بيان نشره على موقعه الرسمي.

وأثنى قائد الجيش على جهود القوات الجوية لتطوير قدراتها ورفع مستوى أدائها القتالي بالإمكانات المتوافرة، منوهاً بدورها الفاعل في دعم الوحدات الميدانية من خلال عمليات الاستطلاع الجوي وتدمير الأهداف، داعياً الضباط والعسكريين إلى الاستعداد الكامل للقيام بالمهمّات التي تقتضيها المرحلة المقبلة.




وحول الأحداث الجارية في عرسال، أكّد العماد عون أنّ وحدات الجيش المنتشرة على الحدود الشرقية، تستهدف دائماً وفي أيّ وقت من الأوقات، مواقع المجموعات الإرهابية وتحركاتها وخطوط تسلّلها بالأسلحة الثقيلة، الأمر الذي أدّى تباعاً إلى محاصرتها وتضييق الخناق عليها إلى الحدّ الأقصى. وأضاف بأنّ جهد الجيش يتركّز حالياً على حماية أهالي عرسال والقرى الحدودية ومخيّمات النازحين من محاولات تسلل الإرهابيين، كما يقوم أيضاً وبالتنسيق مع الصليب الأحمر الدولي والصليب الأحمر اللبناني، بتقديم المساعدات الطبية والغذائية للنازحين.

وعن التوقيفات الأخيرة في المخيمات، لفت قائد الجيش إلى وجود 50 إرهابياً خطيراً من بين الموقوفين، بعضهم من الرؤوس المدبّرة والمشاركين في اختطاف العسكريين والهجوم على مهنية عرسال خلال أحداث آب 2014، مؤكّداً بأنّ الجيش ومع التزامه الدقيق بمعايير حقوق الإنسان، لن يجعل من المخيمات ستاراً للإرهابيين، يمكّنهم من التخطيط في الخفاء والإعداد لتنفيذ عمليات إرهابية في الداخل.