//Put this in the section //Vbout Automation

فضل الله: لمعالجة ملف النازحين كقضية وطنية ضاغطة عبر التواصل مع الحكومة السورية

اعتبر عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله في حوار مع “إذاعة النور” ضمن برنامج “السياسة اليوم”، أن “الموضوع الأمني يحتاج إلى عمل، وأن الجيش اللبناني يقوم بالإجراءات وآخرها في عرسال”، داعيا “الأحزاب السياسية إلى التشجيع على ذلك”. وشدد على “ضرورة معالجة ملف النازحين السوريين كقضية وطنية ضاغطة من خلال التواصل مع الحكومة السورية، واحترام النازحين وعدم استغلالهم من قبل أي جهة”، مطالبا ب”إخراج هذا الملف من البازار السياسي ومحاولات الابتزاز والاستفادة السياسية على حسابهم”.

وأكد موقف “حزب الله المؤيد لسلسلة الرتب والرواتب مع التشديد على التصويت إلى جانبها”، مكررا “رفض الضرائب التي تطال الفئات الشعبية والعمل على مواجهتها ، مشيرا إلى وجود عشرات البدائل عن الضريبة على القيمة المضافة”.




وفي ملف الكهرباء لفت فضل الله إلى أن “هناك قرارا باحالة هذا الملف الى ادارة المناقصات التي ستدرسه وتحيله الى مجلس الوزراء الذي سيتخذ قراره فيه”، وقال: “نريد كهرباء وفق آليات لا يكون فيها التباس ونسعى من خلال مجلس الوزراء الى ذلك”.

ولفت إلى أن قضية “المشاعات هي ملف وطني بامتياز يمتد على كامل الأراضي اللبنانية غير الممسوحة”، متحدثا عن “جملة خطوات ينبغي اتخاذها واهمها عدم تغطية المعتدي من قبل أي جهة وإحالته إلى القضاء إضافة إلى سحب التعديات” ، وأشار إلى أنه “أخذ التزاما من القضاء بمراعاة وضع أي شخص يدعي ويملك مستندات من قبل القضاء العقاري”.

في موضوع قانون الانتخاب، أكد أن “القانون الذي أقر وفق النظام النسبي هو إنجاز لجميع اللبنانيين وجرى تحت مبدأ التفاهم والتوافق، لافتا إلى أن دور حزب الل في إنجازه كان كبيرا جدا”، مشيرا إلى أنه “لا عذر بعد اليوم للمواطن بعدم محاسبة اعضاء مجلس النواب حتى يتنبه الاعضاء بعد اربع سنوات إلى ان هناك مواطنا يحاسب خصوصا في ظل قانون الإنتخاب الجديد”، لافتا إلى أن “القوى السياسية تعيد حساباتها قبل الإنتخابات”.

وفي ملف الانترنت غير الشرعي والتخابر الدولي، أشار إلى “انتظار لجنة الإعلام والاتصالات النيابية قرار القضاء المختص بهذه القضية”.