//Put this in the section //Vbout Automation

فرنجية: نحارب من يحاربنا وجاهزون لكل شيء

إعتبر رئيس “تيار المردة” النائب سليمان فرنجية أن “هناك ملفات عديدة اليوم تعوزها الشفافية مثل الكهرباء خصوصاً في ما يتعلّق بملف المناقصات والطريقة التي أُحيلت بموجبها”، مشيراً إلى أننا “ممثَّلون في الحكومة وموجودون فيها ولكنني لست أرى أن الأوضاع هي على مستوى أمل اللبنانيين”.

فرنجية الذي تساءل عما يميّز هذا العهد حتى الساعة عن العهد السابق، موضحاً أنه كان يود أن “تكون الأوضاع أفضل في هذا العهد المسيحي”، قال: “في كل ما يجري أستثني رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي لا علاقة له بكل ما يبتعد عن الشفافية ولكن لا استثني أي أحد حتى أقرب المقربين”.




واضاف: “الرئيس عون إنسان جيد ولكن حتى الآن لم يتغير أي شيء في عهده”، لافتاً إلى انني “كنت أتمنى أن يتخذ عون خطوة اقتصادية جريئة ويذهب إلى تغيير الفكر القديم”، مفسراً أن “النهضة الاقتصادية تكون بزيادة الدخل القومي وفتح البلد أمام الاستثمارات لا بزيادة الضريبة”، ومعتبراً انه “علينا إعادة بناء الطبقة الوسطى التي انهارت والتي كانت الأساس في نهضة لبنان”.

وإذ أكد فرنجية خلال لقائه وفداً من نقابة المحررين أن “رئيس الجمهورية لا يدعوني بل يستدعيني.. ونحن موجودون على الساحة اللبنانية ونتعاطى مع الآخر كما يتعاطى هو معنا”، متابعاً “حاولوا إلغاءنا ونحن جاهزون لكل شيء.. نهادن من يهادننا ونواجه من يواجهنا ونحارب من يحاربنا”.

واشار الى أن “طرحي وطني ومنفتح ولا أتلطى وراء طائفتي كالبعض، عندما يتم حشره، كما لا أسير في المزايدات فالشؤون الحياتية للناس هي الأساس”، وأضاف: “خلال مسيرتي السياسية كنت إيجابياً ولكن لا أستطيع أن أكون إيجابياً مع من يتعامل معي بسلبية”.

إلى ذلك، رأى رئيس “المردة” أن “أفعال “التيار الوطني الحر” تتناقض مع أقواله لذلك فالتواضع في الخطاب مطلوب دائماً”.

وعن أزمة النزوح إلى لبنان، أكد أننا ” قادرون على إيجاد حل لأزمة النزوح السوري في حال اتفقنا.. والدولة السورية معنية بالحل أيضاً”.