//Put this in the section //Vbout Automation

ضغوط على حزب الله لتأجيل معركة «الجرود» بعد زيارة الحريري الأميركية

تمارس مراجع لبنانية سياسية ضغوطات لتأجيل معركة جرود عرسال التي يتحضر لها حزب الله والجيش السوري اعتبارا من اليوم الخميس، تجنبا لحسمها قبل وصول الرئيس سعد الحريري الى واشنطن حيث قد يكون للاميركيين استقبال مختلف له.

وتقول المصادر المتابعة لـ«الأنباء» ان حديث الحريري عن قيام الجيش بعملية مدروسة، انطوى على دعوة للتريث والتركيز على المفاوضات المستمرة مع مرجعيات المسلحين.




وفي رأي هذه المصادر ان بدء الهجوم على مواقع مسلحي «داعش» و«النصرة» في الجرود، اثناء أو بعد عودة الحريري من زيارته الاميركية يكون أقل حرجا له، لكن المصادر تخشى ان تكون زيارته للعاصمة الاميركية جزءا من اهداف معركة الجرود، بغرض احباطها كما أحبط حزب الله وحلفاؤه في 8 آذار زيارة الحريري السابقة الى الرئيس باراك اوباما، باعلان استقالة وزرائهم من حكومته، ما ان وطئت قدماه عتبة البيت الأبيض.

ودخل الرئيس ميشال عون امس على خط ازمة النازحين السوريين سعيا لامتصاص الاحتقان الذي انفجر بين بعض اللبنانيين والسوريين، ملاحظا ان نشر الكراهية والتحريض ضد النازحين امر مرفوض لأن عواقب ذلك وخيمة على الشعبين اللبناني والسوري.

وأعرب عون عن اعتقاده أن هذه الأجواء توحي بوجود مؤامرة علينا، تبدأ بالتحريض وتنتهي باشتباك وبينما الناس راجعة من الحرب يريدون ادخالنا بها.