//Put this in the section //Vbout Automation

بعد رفض كل القرى دفنه في مقابرهم.. لبنانية تفتح قبر ابنها لدفن طفل سوري في البقاع

بادرت امرأة لبنانية إلى دفن طفل سوري توفي إثر حريق مخيم للاجئين في البقاع، داخل قبر ابنها، وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الخبر بشكل كبير.

ونشرت صفحة “لاجئون بلا حدود” (التي تنقل أخبار اللاجئين) فجر اليوم الثلاثاء على فيسبوك صورًا للمرأة وهي تدفن الطفل، وكتبت: ” إمرأة لبنانية تفتح قبر ابنها الذي توفي قبل عام وتدفن طفل سوري توفي يوم أمس جراء الحريق الذي نشب في مخيم للاجئين في البقاع ، بعدما رفضت كل القرى دفنه في مقابرهم”.




وشبّ حريق داخل مخيمٍ للاجئين السوريين في قب الياس، التابعة لمنطقة البقاع اللبنانية، ما أدى إلى سقوط ضحايا وجرحى، قبل يومين.

وقضى الطفل خالد الدوحان (سنتان ونصف) في الحريق ونُقلت شقيقته الرضيعة نوال (7 أشهر) إلى المستشفى إثر حروق في يديها ورجليها، وأصيبت والدتهما بحروق في ذراعها.

وحملت معظم تعليقات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي عبارات الثناء للمرأة.

ونقل موقع جريدة عنب بلدي السوري أن السيدة اللبنانية صبيحة ميزر أحمد الفياض، من عشيرة “عرب الحروك” ولها أصول سورية.


الجديد