//Put this in the section //Vbout Automation

أنصار «حزب الله» يعتدون على شرطة بلدية الجديدة

تفاعلت حادثة اعتداء بعض الأشخاص الحزبيين الذين يُعتقد بأنهم مناصرون لـ«حزب الله»، على رجال شرطة بلدية الجديدة-البوشرية، أثناء قيامهم بوظيفتهم في منع مخالفة لأحد أبناء المنطقة.

وتفقد رئيس «حزب الكتائب» النائب سامي الجميل بلدية الجديدة-البوشرية، حيث التقى رئيسها أنطوان جبارة، معلناً تضامنه مع البلدية والأهالي ومع رجال الشرطة الأربعة الذين تعرضوا للاعتداء في معرض قيامهم بوظيفتهم.




وتوجه بسؤالٍ إلى السلطة التي يقع عليها إثبات وجود الدولة أو غيابها، وما إذا كانت تقبل بالتعدي على الشرطة البلدية في أي منطقة من لبنان، مضيفاً «ليس المطلوب تسييس الحادثة، بل إثبات قدرة الدولة على حماية عناصرها المولجة بحفظ النظام، كما وإعطاء الأمان لشعبها».

كما سأل «في ظل وجود هذه السلطة وأركانها، هل توجد محميات وأصحاب حصانة تمنع إلقاء القبض عليهم وإنزال العقوبات القانونية بهم؟».

ودعا السلطة السياسية إلى «التخفيف من التنظير والإجابة فعلاً لا قولاً على سؤال الناس بشأن قدرة السلطة على توقيف الفاعلين وإمكانية تبديدها للشك لدى المواطن وحسم مسألة دولة أو لا دولة، متسائلاً أين القضاء وأين القوى الأمنية في ظل مقولة قيام الدولة القوية؟».