//Put this in the section

هيئة الطوارئ لإنقاذ مدينة طرابلس تطالب رئيس بلدية طرابلس بالتنحي

مع انقضاء اول سنة على المجلس البلدي الجديد وانسجاماً مع موقفها منذ إعطاء مهلة المئة يوم لتصويب المسار البلدي في بداية العهد،
وجهت هيئة الطوارئ لإنقاذ مدينة طرابلس منذ عشرة أيام رسالة إلى الرئيس أحمد قمرالدين تطالبه فيها بالتنحي طبقا لإتفاق الميرامار قبيل انتخابه… والذي قضى أنه سيستقيل من رئاسة البلدية في حال فشله بتحقيق الخدمات الأساسية والبديهية لأي بلدية من وقف للفساد والنظافة وإزالة التعديات وضبط الفوضى والسير واستباحة المتعهدين وغيره…
إن هدف الهيئة هو تصويب العمل البلدي وتنفيذ الطروحات والوعود الانتخابية للائحة إنقاذ طرابلس والتي تبنتها بالكامل لائحة قرار طرابلس بعد الاندماج معها،
وهذا لا يكون إلا برئيس مؤمن بالإنقاذ والتغيير وبرفض المحسوبيات والتنفيعات وتدخل السياسيين في عمل البلدية،
ولا يكون أيضاً الا بعمل جماعي منهجي بعيداً عن ردات الفعل والارتجالية …
 يهمنا أخيرا أن نؤكد للرأي العام أن انتصار البلدية هو أول محطة لقطار التغيير الذي انطلق ولن يتوقف،
وإن الإنجاز التاريخي الذي حققناه في كسر احتكار السياسيين للساحة الانتخابية لم ولن يستطع أحد أن يسلبه منا،
كما نؤكد إن تصويب المسار البلدي آتٍ لا محالة وسيبدأ بوقف الفساد وكف يد المزرعة والمافيات ورفع الغطاء عنهم من السياسيين وغيرهم…
كل ذلك لن يتحقق إلا باستمرار دعم الرأي العام للهيئة ولأعضاء المجلس البلدي الشرفاء وبالأخص الرافضين منهم لانحراف المسار البلدي من أول جلسة للمجلس…
image1.JPG