//Put this in the section //Vbout Automation

استياء من وصول القيادي في حماس صالح العاروري إلى لبنان بعد طرده من قطر


خاص – بيروت أوبزرفر
وجهت مصادر لبنانية محسوبة على تيار المستقبل انتقاداً شديداً للظاهرة التي بدأت تطفو على السطح في الآونة الأخيرة وتتمثل في قدوم شخصيات قيادية من حركة حماس الذين تم طردهم من قطر على خلفية تأزم العلاقات بينها وبين بعض دول الخليج العربي، وذلك للإقامة في لبنان وإدارة شؤون الحركة من بيروت، وفقاً لمعلومات عن إمكانية وصول صالح العاروري أحد أبرز قيادات حماس في الخارج قادماً من ماليزيا إلى لبنان بعد طرده من قطر.
وقالت المصادر لبيروت أوبزرفر أن لبنان كدولة غير قادر على تحمّل هذا العبء  وتوفير المأوى لقيادات حركة حماس، خاصة بعد التصريحات التي اطلقها الرئيس الامريكي دونالد ترامب أثناء زيارته للسعودية والتي وصف فيها حركة حماس بالحركة الارهابية، مشيرة الى ان هذا التصريح الذي يأتي في ظل إدراج حركة حماس منذ عدة سنوات على قائمة الارهاب الامريكية، يحمل بين طياته بوادر خطوات عملية قد تتخذها الادارة الامريكية بحق الحركة وبحق كل من يوفر لها الدعم، وذلك على غرار الخطوات التي قامت وتقوم بها الادارة الامريكية في السنوات الاخيرة بحق حزب لله وخاصة في المجال المالي، هذه الخطوات التي بدأت  ترمي بظلالها الوخيمة على الجهاز المصرفي اللبناني وتؤثر سلبًا على الاقتصاد اللبناني.
وقالت المصادر ان قطر وماليزيا ومن قبلها تركيا قررت كل منها ووفقاً لمصالحها طرد قيادات الحركة من اراضيها، وليس امام لبنان الآن إلا القيام بخطوة مماثلة حفاظاً على مصالحه وكخطوة وقائية لضربات قد تكون مؤلمة جداً له، خاصة لجهة علاقته مع دول الخليج العربي التي وضعت موضوع قطع علاقة قطر مع حركة حماس وحركة الاخوان المسلمين على قمة سلم شروطها لاعادة العلاقات معها إلى سابق عهدها