//Put this in the section

مقتل قيادي وعنصر في “حزب الله” واحتجاز جثمان ثالث في فليطا

شنت “جبهة النصرة” هجوماً مفاجئاً على إحدى نقاط تواجد “حزب الله” والجيش السوري في منطقة فليطا الحدودية، مستخدمة القذائف والرصاص الثقيل، حيث سقط القيادي في الحزب علي دندش من بلدة كفر صير، كما قتل العنصر أحمد حيدر الأسمر من بلدة عديسة.

وجرح كذلك أربعة عناصر من “حزب الله” في الهجوم، إثنان منهم في حالة خطرة، في حين ذكرت “جبهة النصرة” أنها تحتجز جثمان أحد عناصر “حزب الله”، الذي سحبته معها أثناء انسحابها من النقطة المستهدفة.




إلى ذلك، وفي إطار ملاحقة الشبكات الدولية الضالعة بتصنيع وتهريب حبوب “الكبتاغون” ونتيجة المتابعة والرصد من قبل مكتب مكافحة المخدرات المركزي في وحدة الشرطة القضائية، وبالتنسيق والتعاون الوثيق مع السلطات الأمنية المختصة في المملكة العربية السعودية، تم إحباط عملية تهريب كمية من هذه الحبوب بلغ عددها ستة ملايين حبة.

كما تم توقيف المتورطين في العملية والتحقيقات جارية بإشراف القضاء المختص لتوقيف جميع من له علاقة بهذه الشبكة الإجرامية الضالعة في عملية التهريب.

وفي بلدة مجدليون، قضاء صيدا، قتل المواطن مارون نهرا، بإطلاق النار عليه من قبل شخص كان يستقل سيارة، حيث فر بعد تنفيذ جريمته إلى جهة مجهولة.

وفيما بوشرت التحريات لتوقيف مطلق النار، تبين بعد مراجعة أشرطة كاميرات المراقبة في المكان، أن الجاني يدعى وليد عبيد من منطقة بر الياس، ويقطن في مجدليون. وخلال التحقيقات مع والدته، اعترفت أن ابنها اكتشف أخيراً أنها كانت على علاقة بالمجني عليه.