//Put this in the section //Vbout Automation

باسيل منزعج من دور جورج عدوان

قالت مصادر سياسية “وسطية” إن العلاقة بين التيار “الوطني الحر” و”القوات اللبنانية” لم تتحسّن بعد أن فجّرها ملفّ الكهرباء. ولفتت المصادر لصحيفة “الاخبار” الى ان لقاء النائب جورج عدوان  أمس مع الوزير جبران باسيل والنائب إبراهيم كنعان في وزارة الخارجية “لا يتعدّى إطار الاطلاع على المستجدات. فنائب القوات غير مفوض من قبل التيار بالتحدث باسمه”.

واكدت المصادر أن “باسيل حين علم بمشاركة عدوان في اجتماع الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري لم يكن ممنوناً”. فرئيس التيار الوطني الحر “مُنزعج من الدور الذي يلعبه عدوان، ويعتبر أنّه مُنسّق مع برّي”، ولا سيّما أنّ القوات اللبنانية كانت قد تخلّت عن موافقتها على مشروع باسيل التأهيلي، والموافقة على مشروع برّي.




واضافت الصحيفة ان من المُبكر نعي التفاهم بين معراب والرابية (سابقاً)، “ولكن الأكيد أنّ الزجاج مخدوش، وأنّ القوات بدأت حملتها الانتخابية منذ الأن”، وفقاً لأكثر من مصدر في تكتل التغيير والإصلاح. لا يشكّ هؤلاء، “وفق ما أبلغنا به مسؤولون قواتيون”، أنّ المعركة في الكهرباء هي “ردّ فعل على ما اعتبروه تصرفات خاطئة بحقهم”. مُشكلة القوات، وفق العونيين، “اعتقادهم أنّ مجرد التفاهم معنا يعني أننا سنتقاسم كلّ شيء. كلّا، التحالف يكون بناءً على الأحجام”.

وتُقرّ المصادر بأنّهم في التيار “قرّرنا أن لا نردّ، والقوات أوقفت حملتها لأنه في الأخير لا يُمكن أحداً أن يقول عن سيزار (أبي خليل) إنه حرامي”. في ملفّ القانون الانتخابي، “تريد القوات، التي تفتح خطّ تواصل مع برّي، أن توحي بأنّ الاتفاق على القانون سيمرّ عبرها. ذهبوا واجتمعوا ولم يتفقوا على شيء، لأنّ ذلك بحاجة إلى موافقتنا أيضاً”.