ماروني: “التيار” كاد يشعل حرباً اهلية مسيحية- اسلامية

أشار عضو كتلة “الكتائب النيابية” النائب ايلي ماروني في حديث إذاعي إلى أنّ “رئيس الجمهورية ميشال عون استخدم حقه وصلاحيته الدستورية”.

وتساءل ماروني: “ان لم تتم معالجة موضوع القانون الإنتخابي خلال هذا الشهر فمن سيتحمل مسؤولية الفراغ؟ ومن سيتحمل مسؤولية التوتر الذي أصاب الشارع اللبناني في الفترة الأخيرة؟”.




واعتبر: “ان التيار الوطني الحر قام بتوتير الشارع اللبناني حيث كاد أن يطيح بالوفاق الوطني ويشعل حربا اهلية مسيحية- اسلامية”.

واعتبر “ان الفرصة التي اعطاها عون يجب ان تكون الأخيرة للتوصل الى قانون جديد وإلا ستنكشف الأمور امام الرأي العام، وسيظهر كل من اوصلنا الى هذه المرحلة على حقيقته”.

وعن موقف الكتائب من قانون الانتخاب، قال ماروني:”إنهم تقدموا باقتراح قانون الدوائر الفردية، ولكن البعض رفض الاطلاع عليه ومناقشته، مع انه يوصل أكثر من اثنين وخمسين نائبا بالصوت المسيحي، كما انهم كانوا منفتحين على قانون حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، ومن ثم طالبوا بوضع كل المشاريع والقوانين المقترحة على طاولة التصويت، لتخطي هذه الأزمة”.

اما بالنسبة للنزول الى الشارع، قال:”أنهم في الوقت الذي كانوا فيه يدعون الى النزول بانضباطية وضرورة عدم التعرض الى المواطنين والاعتداء على حقوق الناس وابقاء كل المسالك مفتوحة، كانت هناك تحضيرات ودعوات لتظاهرات كادت ان تسبب أزمة وطنية كبيرة”.