رياشي: بعد المصالحة المسيحية نقول بأعلى صوتنا أن المسلمين يشبهوننا

نظمت جمعية “بلسمات”، في biel أمس السبت، الدورة الثانية من مهرجان CAEL (تقدير مساهمات السفارات في لبنان)، برعاية وزير الاعلام ملحم الرياشي وحضوره، وجرى خلاله تكريم الرياشي ومستشار رئيس الجمهورية للتعاون الدولي الوزير السابق الياس بو صعب وسفراء عرب واجانب وشخصيات لبنانية مقيمة ومغتربة.

ألقى الرياشي كلمة شكر فيها أسرة المهرجان، وشدد على أن “جميع اللبنانيين مسلمين ومسيحيين كما الإخوة العرب معنيون بمسألة الوعي لقيم المصالحة، فهي وعي وتأسيس لحضارة السلام، وحين يحل السلام تحل هذه البركة على المسلمين والمسيحيين على حد سواء”.




وأردف: “المسلمون والمسيحيون موجودون في هذا الشرق، والنموذج الطبيعي لهذا الوجود ولإستمرار هذا الوجود ولحقيقة حضارة هذا الوجود هو النموذج اللبناني. نحن كمسيحيين لبنانيين، مسؤولون أن نقدم الإسلام إلى الغرب المسيحي على حقيقته وليس كما يشيطن ويشوه. وأصبحت لدينا القدرة بعكس هذه الصورة بتحمل هذه المسؤولية، لأننا أصبحنا موحدين، فلا أحد يجرؤ الآن بأن يقول لنا كيف تتحدثون بهذا الأمر وأنتم كمسيحيين تتقاتلون في ما بينكم. بعد المصالحة المسيحية، أصبحنا قادرين أن نقول بأعلى صوتنا أن المسلمين الذين نعيش معهم يشبهوننا ومن يشيطن ويشوه صورتهم ليسوا بمسلمين ولا حتى بمؤمنين ولا عرب ولا يمتون بصلة إلى الدين سواء المسيحي أم الإسلامي”.