الجميل: نهنىء الشعب اللبناني على تحركه من كل المناطق والطوائف ونعده بالاستمرار حتى تحقيق الحلم بدولة حضارية

شكر رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل، كل اللبنانيين الذين نزلوا اليوم وعبروا عن رأيهم بحرية، كما شكر كل شباب المجتمع المدني “الذين تحركوا من دون دوافع شخصية وحسابات، وكل الذين نزلوا من كل الأحزاب من كتائب ومستقلين ومن المجتمع المدني”.

وقال الجميل في مؤتمر صحافي عقده في بيت الكتائب المركزي في الصيفي: “من نزلوا اليوم عبروا عن حلمهم بلبنان، فهم يريدون دولة قانون وهذا كان الحلم الذي يراودنا منذ زمن، وقد رأينا الشعب يعبر بصوت واحد تحت العلم اللبناني وهذا أكبر إنجاز رأيناه اليوم”.




ووجه تحية “لكل من عبروا عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن آرائهم وتوحدوا ليقولوا لا للظلم وللتدابير التي تمس بالمواطن اللبناني الشريف”.

أضاف: “اليوم الشعب من كل الطوائف والانتماءات والاحزاب، تمكن من أن يعلق قرار فرض ضرائب مجحفة بحقه وهذا إنجاز للشعب”، مردفا “كنواب في المجلس كنا جزءا من الشعب الذي يطالب بحقوقه، ونحن كنا نقوم بدورنا في الداخل والشعب يقوم بدوره في الخارج”.

واستطرد: “اكبر انجاز اليوم هو استعادة الثقة بأنفسنا، كما أن الشعب استعاد الثقة بانه قادر وليس على الهامش”، مردفا “الشعب برهن أنه قادر على أن يغير ويرفض ويعطل ويطمح بدولة حضارية يحيا فيها بكرامة وبرأس مرفوع”.

وأشار الى ان “من نزلوا اليوم ليسوا ناشطين، فقد نزل الأب والأم والعائلات اللبنانية، ليقولوا انهم متمسكون بأن نعيش في لبنان ولم نستسلم ولن نستسلم”، معتبرا أن “اللبنانيين تجرعوا معنويات وروحا من بعضهم البعض”. ودعا اللبنانيين والمجتمع المدني والسلطة السياسية الى “تحمل مسؤولية اللحظة التاريخية التي نحن فيها اليوم”.

وتمنى “ان تكون هذه اللحظة وما حصل، صوتا صارخا للشعب اللبناني الموحد نسمعها وننتقل فورا الى الاصلاح الحقيقي، لأن الناس التي نزلت وتحدثت لم تتكلم ضد احد ولم تحقد على احد، فكل ما أرادته هو الإصلاح ووقف الهدر والفساد”، مضيفا: “الناس تريد بناء دولة لا تصفية حسابات”، ف”دعونا نلتقط هذه الفرصة ونقوم باصلاحات حقيقية، لاخذ قرار ببناء دولة حقيقية دولة قانون وحق كي لا يلجأ الناس الى الهجرة ونعطي فرصة لشبابنا الذين يناضلون ويعملون ليل نهار ليعيشوا في بلدهم”.

وتابع: “كل ما كنا نقوله هو تطبيق القانون والانتهاء من الهدر والفساد، والشعب قال ان الحلم قد يتحول الى حقيقة، وتحقق الأمر بقدرة الشعب برفض وتعطيل قرارات مجحفة بحقه”.

وإذ تمنى ان “يبقى الشعب على هذا النبض للانتقال من اصلاح الى آخر”، دعا إلى أن “لا نكبر الحجر ونعتبر اننا قادرون على تغيير البلد فورا”، وإلى “عدم الوقوع في اخطاء الحراك الذي حصل منذ سنتين عندما كبر الحجر”، مضيفا “أما اليوم فقد نجحنا في تحديد هدف واحد وتمكنا من توقيف قرار مجحف بحق اللبنانيين، وإن أصروا عليه فنحن له بالمرصاد”.

واكد ان “المعركة اليوم هي وقف الهدر والفساد من ثم ننتقل الى ملف آخر”، مردفا “اصلاح بعد اصلاح سنصل الى ما نريده، والمهم ان نفتخر بما حققناه ونتابع لاقرار سلسلة الرتب والرواتب والاصلاح”. وقال “إننا كشباب نريد ان نعيش في لبنان كما نستحق دولة تشبهنا”، داعيا الى “عدم الاستسلام، وخطوة وراء خطوة سنصل”.

وجدد تهنئته للبنانيين، الذين وعدهم بالاستمرار بقول الحق، وقال “عندما كنا لوحدنا لم نخف، واليوم عندما نرى اللبنانيين سوية ونحن معهم وبعد الانجاز الذي تحقق اليوم وخلال الأسبوع لم اعد اخشى أي مواجهة”.

وشدد على ان “الشعب من كل الطوائف والانتماءات والأحزاب، تمكن من أن يعلق قرار فرض ضرائب مجحفة بحقه، وهذا إنجاز يسجل للشعب”، معتبرا انه “مجرد استعادة الشعب لثقته فما من شيء مستحيل”، وان “المهم هو الحفاظ على وحدتنا وأن نتجنب الأشياء الصغرى، وان ننتقل من اصلاح الى اصلاح لتأمين دولة نحلم بها من أجل مستقبل أولادنا”.

==================