لقاء السبهان مع الحريري في وسط بيروت.. مصادفة

علم أن لقاء الرئيس الحريري بالموفد السعودي الوزير ثامر السبهان في وسط بيروت لم يكن مقررا سابقا، بل كان بمحض المصادفة، ذلك أن وجود الوزير السبهان في أحد المقاهي القريبة من مبنى المجلس النيابي في ساحة النجمة، تزامن مع خروج الرئيس الحريري من جلسة الاسئلة والأجوبة التي كان يعقدها المجلس في هذا الوقت، لأخذ استراحة قصيرة في المقهى نفسه، وبوصول الحريري الى المقهى المذكور، تقدم من الوزير السبهان وتبادلا التحية والمصافحة والمجاملات، وشكره على هذه المبادرة وما لها من انعكاسات على أكثر من مستوى، ابرزها الثقة باستعادة لبنان الأمن والاستقرار.

أوساط متابعة لمهمة السبهان اشارت الى أن تجواله في وسط العاصمة يحمل في حد ذاته رسالة الى المواطنين السعوديين والخليجيين بأنه لا شيء يمنع عودتهم إلى لبنان، الأمر الذي من شأنه أن يوفر لهذا البلد، الذي يراهن على عودة العرب إليه لانعاش اقتصاده بدءا من الصيف المقبل، موسما سياحيا منتظرا في ظل الأوضاع المضطربة في تركيا.




وقد وصف الموفد السعودي الرئيس عون بانه رئيس لجميع اللبنانيين، كما وصف الرئيس نبيه بري بأنه صمام أمان في لبنان ودوره محوري في لبنان والمنطقة، والمملكة تقدر دائما أدواره الايجابية التي يقوم بها لمصلحة لبنان واللبنانيين.

وقال عن النائب وليد جنبلاط انه صديق قديم للمملكة، وعلاقاته دائما استثنائية معها، ودوره محوري في لبنان ولا يمكن تهميشه.