كبارة: لقرار عربي رسمي بحظر قناة الحياة لتطاولها على مقام النبي محمد

دعا وزير العمل محمد كبارة في تصريح اليوم، إلى “قرار عربي رسمي حاسم بحظر قناة “الحياة” التي تتطاول على مقام رسول الله، ومنع نقل بثها على كل الأقمار العربية”.

وسأل: “هل صار الترويج للتطاول على مقام رسول الله محمد، مهنة إعلامية في لبنان والعالم العربي يسمح بها على الشاشات التي تدخل إلى البيوت مسقطة كل المحرمات ومثيرة ما يمكن أن ينفجر غضبا، بل وأكثر من غضب؟”.




وأضاف: “السؤال يطرح نفسه بقوة ويطالب بإجابة حاسمة من دار الفتوى والحكومة اللبنانية تتجاوز انتقاد محطة تلفزيونية بذاتها، وتتجاوز اعتذار من اعتذر، وتتجاوز الادعاء على من روج للتطاول وتتجاوز إمكانية سحب الادعاء على قاعدة أن من روج قد اعتذر والاعتذار هو اعتراف بالخطأ”.

وشدد كبارة على أن “المطلوب قرار واضح وحاسم بحظر بث قناة “الحياة” المجهولة الهوية والعنوان التي هي أفعى السم الذي يدس في قنوات عربية، ويتسلل إلى ثقافة بيوتنا عبر قنواتنا العربية، لبنانية كانت أم غير لبنانية”.

وقال: “لا بد من مفاتحة شيخ الأزهر ومفتي الديار المصرية ودوائر الإفتاء في المملكة المغربية للمطالبة بحظر قناة الفتنة هذه، ومنع نقل بثها عبر الأقمار العربية كلها، لا سيما وأن أغلب مذيعيها هم من الجنسيتين المصرية والمغربية ومن المرتدين عن الدين الإسلامي تحديدا”.

واعتبر أن “الإدانات والاستنكارات والخطب الرنانة في المساجد وعلى صفحات التواصل الاجتماعي لا تكفي، ولا بد من إجراء رسمي رادع لوقف هذا الترويج للتطاول على الرسول، وعلى الدين الإسلامي عموما”.

وختم متسائلا: “إذا كان قانون المطبوعات اللبناني يقاضي من يرتكب جرم القدح والذم بحق شخص ما، فكيف يكون الرد على من يتطاول على مقام خاتم النبيين وإمام المرسلين؟”.