القوات الخاصة لحزب الله بدأت عمليات اغتيال لقادة ثورة سوريا

كشفت صحيفة روسية أن حزب الله اللبناني بدأ عمليات اغتيال لقادة الثوار في سوريا.

تناولت صحيفة الأحداث الجارية في سوريا، مشيرة إلى أن القوات السورية الخاصة وحلفاءها بدأت، بعد تحرير حلب، تعمل بتكتيك القتل المستهدف.




وقال تقرير لصحيفة “إيزفيستيا” الروسية إن القوات الخاصة لـ”حزب الله” بدأت بعمليات اغتيال القادة الميدانيين للمعارضة السورية في محافظة إدلب، حيث تمكنت خلال يومي العطلة من الأسبوع الماضي من قتل ثلاثة منهم.

وبررت الصحيفة عمليات الاغتيال تلك بأنها تسمح بتجنب العمليات الحربية الواسعة في إدلب.

وكان مجهولون هاجموا الأحد الماضي نقطة ارتكاز لـ”جيش سوريا الحر” (جيش إدلب الحر) في قرية معرة حرمة، وقتلوا اثنين من قادة الميدان؛ أحمد الخطيب، ويونس الزريق. وقبل ذلك بيوم قتل أبو عدي، أحد القادة الميدانيين لحركة “أحرار الشام”، بتفجير سيارته.

ووفق التقرير، فإن المسؤول عن اغتيال القادة الثلاثة هي قوات “حزب الله” الخاصة، التي تحصل على المعلومات عن مكان وجود قادة المسلحين من الأجهزة الأمنية السورية والقوات الإيرانية.

وبحسب تقرير الصحيفة، فإن القوات الخاصة للمعارضة في إدلب بدأت بغلق الطرق والأحياء؛ لضمان أمن القادة.