الرياض تنتظر عودة بري لإقناعه بعون

قالت مصادر مقرّبة من الرئيس سعد الحريري وأخرى رفيعة المستوى في فريق 8 آذار، وثالثة “وسطية” لصحيفة “الاخبار” أن تحركات “القناصل” لن تؤثر سلباً في مسار التسوية الرئاسية، مشددة على أن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية (السفير الأميركي السابق إلى لبنان) جيفري فيلتمان تحديداً لم يعد يقدّم ولا يؤخر، وهو يتعامل مع الملف اللبناني من باب “الهواية الشخصية”.

ويبدو أن انتظار عودة الرئيس نبيه بري إلى بيروت لا يقتصر على النائب وليد جنبلاط. فالنظام السعودي يفعل الأمر ذاته، لإرسال وزير الدولة لشؤون الخليج، ثامر السبهان.




واكدت مصادر تيار المستقبل أن إرجاء زيارة السبهان متصل حصراً بانتظار عودة الرئيس نبيه بري من جنيف، وأن موفد الرياض “سيعلن أمام بري مباركة المملكة العربية السعودية لمبادرة الحريري”، مؤكدة أن “الموفد السعودي سيحمل اقتراحات لتذليل العقبات، والحدّ من الاعتراض الذي يظهره رئيس المجلس ضد الاتفاق بين الحريري والعماد ميشال عون”، خصوصاً في ظل ما يحكى عن أن “المعركة الحقيقية ستبدأ بعد انتخاب عون، وأن هناك من سيمنع الحريري من تأليف حكومة يكون هو رئيسها”.