نشطاء شيعة لبنانيون يصدرون نداء حلب: لا تقتلوا الحسين مرتين

ندد نشطاء شيعة لبنانيون بالمجازر المستمرة في مدينة حلب، ودعوا على أبواب شهر محرم وذكرى عاشوراء كلا من القيادة الإيرانية وحزب الله إلى الإنصات إلى صوت الضمير الشيعي، الرافض للظلم والطغيان، والمنحاز إلى المظلومين.

وطالب النشطاء في بيان لهم، اطلعت “عربي21” على نسخة منه، بإعادة النظر في القرار المدمر بالانخراط مع نظام الأسد، الغارق في دماء السوريين، ضد الأكثرية من أبناء الشعب السوري”.




ومن الأسماء التي وقعت على البيان؛ المحامي غالب ياغي، الأستاذ مالك كامل مروة، الشيخ عباس الجوهري، الأستاذ عماد قميحة، الأستاذ أحمد مطر، الأستاذ مصطفى هاني فحص، الأستاذ محمد عقل، السيد علي محمد حسن الأمين…. وغيرهم من الناشطين الشيعة.

وجاء في البيان أن “العمليات العسكرية الروسية في سوريا ضد الناس تعدّت بشاعات القتل والهدم والقصف العشوائي إلى عمليات الإبادة الجماعية في حلب، وهي ترتقي إلى مصاف جرائم حرب. وما جرى ويجري في القلمون والمناطق المحاذية للحدود الشرقية مع لبنان من قبل مليشيات إيران وحزب الله هو تطهير عرقي، من خلال عمليات اقتلاع شعب من أرضه”.

وأضاف: “إننا -الشيعة المستقلين اللبنانيين العرب- نعلن أننا براء من دم السوريين ومقولات النصر المدمّر. وبراء من لعبة الصفقات الإيرانية – الروسية – الإسرائيلية”.

وقدم الموقعون على البيان نصيحة إلى حزب الله من موقع الحرص والمسؤولية الإنسانية والتاريخية، وقالوا: “يا إخوتنا في حزب الله. يا قادة إيران، في الأول من محرّم. اسمعوا صوت الضمير الشيعي الحي من لبنان: لا تقتلوا الحسين مرتين! لا تذبحوا عبد الله الرضيع وترموه تحت بنايات حلب المتهاوية.

لا تكونوا عونا ونصيرا للنظام السوري الذي غرق بدماء شعبه. ارفعوا أيديكم وحراب أسلحتكم عن غور أطفال حلب ونسائها. وثقوا أن الشعب السوري لن يتراجع عن دفن نظام الأسد وهو يسير نحو النصر”.

ودعا البيان إيران وحزب الله ألّا يكونوا سببا في حروب ثأرية مذهبية مفتوحة بين غالبية سنيّة وقلّة شيعية في بلاد العرب.

ويشارك حزب الله منذ الأيام الأولى للثورة السورية بدعم نظام بشار الأسد، وخاض معارك طاحنة في القصير وحلب وإدلب. واتهم نشطاء سوريون ميدانيون الحزب بارتكاب مجاز بحق المدنيين.

وتابعوا: “إن دم السوريين وبيوتهم حرام علينا بشريعة الله وكل الشرائع الإنسانية. وهم الذين كانوا ظهيرنا في كل اعتداء إسرائيلي منذ نشأ هذا الكيان على حدود بلادنا وبلادهم”.

وعبروا بصفتهم شيعة لبنانيين عربا عن رفضهم عمليات التجويع والقتل المنظم الذي يدمّر حلب الشهباء، أقدم مدينة في التاريخ، وأدانوا ضرب البنى التحتية من مستشفيات ومطارات وكهرباء ومراكز مياه، وشجبوا استهداف الملاجئ بقنابل فراغية وفتّاكة، التي استعملتها روسيا في الشيشان.

وأعلنوا في ختام بيانهم عن تضامنهم “مع أهلنا المنكوبين المقصوفين، ونقول لهم في الأول من محرم: “لكم بالإمام الحسين أسوة. وندين الجرائم التي تُرتكب باسم الحسين وشيعته، بلا تحفظ، ونجدّد وقوفنا إلى جانب المظلومين في سوريا، ونحمل مسؤولية سفح الدّم لمن ارتكبوه تحت أي مسمى كان”.

ودعوا “كل القوى السياسية الشريفة، وهيئات المجتمع المدني، ومنظمات حقوق الإنسان، إلى أوسع حملة تضامن مع إخوتنا السوريين، وأبناء حلب على وجه الخصوص. الجريمة أكبر من أن تمر”.
“نحن براء من دم السوريين. اللهم إننا قد بلّغنا”.