توقيف مرافق وهّاب على خلفية تفجير مجدل عنجر… والأخير يرد:”ما بيغبروا على صرمايتي”!

أوقفت شعبة المعلومات هشام بو دياب أحد المنتسبين الى حزب “التوحيد العربي” وآخر من مجدل عنجر من آل عبد الخالق على خلفية تفجير مجدل عنجر الاخير.

وفي المعلومات فان الموقوفين اعترفا بوضع العبوة، وتعمل القوى الامنية على ملاحقة متورطين آخرين بالعملية هما ر.أبو دياب وآخر من آل سويد.




من جهته، ردّ وهّاب على خبر جريدة “المستقبل” حول ايقاف شعبة المعلومات لأحد مرافقيه من آل بو دياب، الذي اعترف بارتكاب جريمة تفجير مجدل عنجر الأخير، بالقول: “طز بالمعلومة وبصحيفة المستقبل وما حدا بغبر على صرمايتي”.

واعتبر وهّاب في مداخلة له عبر الـ”أم تي في”، أنّه “كان الأحرى بمكتب المعلومات أن يصعد إلى مجدل عنجر ليزيل اللافتة التي تشتم كراماتنا”، موضحاً أنّ “هشام ليس مرافقي لكنه أحد المنتمين الى حزب “التوحيد العربي” وهو قد يكون مندفعا بشكل شخصي؟”.

وقال وهّاب إن “الفتنة بدأت باليافطات التي علقت في مجدل عنجر”، لافتاً الى أنه “من الواضح ان تسريب الخبر كان لغايات واضحة في الاساءة لي”