هل سيعتكف وزراء التيار عن حضور جلسات الحكومة

أشارت مصادر قيادية في “التيار الوطني الحر” لصحيفة “الحياة”، رداً على سؤال عن الخطوات التي سيتخذها التيار بشأن تأجيل تسريح الامين العام للمجلس الاعلى للدفاع اللواء محمد خير والتلويح بإمكان الاعتكاف عن حضور جلسات الحكومة، أن “التيار سيعلن عن تحركه في هذا الصدد خطوة خطوة والموضوع لن نسكت عنه”، موضحة “اننا لا نهدد ولا نتوعد وسيكون لنا موقف ولدينا وقت والطريقة والتوقيت نحتفظ بهما لأنفسنا”.

وأكدت المصادر “اننا كنا نتوقع أن تسير الأمور في اتجاه تأجيل التسريح وما حصل أننا فضحنا نية الحكومة مخالفة القانون بلا سبب وما قلناه إن هناك مركزاً في المؤسسة العسكرية للسنة، لا أحد ينازع قيادتهم عليه وطرحت أسماء 3 ضباط ممتازين لتعيينهم بدلاً من اللواء خير بانتهاء مدة خدمته”، متسائلة: “لماذا لا يتم اختيار واحد منهم؟ هم رفضوا ويجب عندها ألا نستغرب أن يقال إن الدولة تفقد هيبتها”.




كما رأت المصادر ان “الحكومة ازدادت ضعفاً بهذا التدبير من دون أن نعمل على إضعافها، موضحة أن “موقفنا هو موقفنا، ولم نناقشه مع أحد، وقد نقوم بخطوات الآن أو بعده وهذا يعود إلينا”.

واعتبرت ان “لا حلّ للشغور الرئاسي إلا بمجيء الرئيس القوي والميثاقي كي تتحقق شروط الشراكة والحكم السوي، بأن يتساوى الفرقاء مع بعضهم في الحكم وإلا فإن الأزمة ستزيد وتبقى ومع تصرفات كالتي نشهدها فإن عمر الحكومة يقصر ومن هو منشرح لأن الحكومة باقية ولها غطاء من الخارج وهناك تمنيات بتفعيلها فليظل على اعتقاده هذا”.
: