قاووق: تحرير داريا هو نهاية حلم السعودية

شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ نبيل قاووق، على ان “هذه المرحلة الخطرة التي يمر بها لبنان تفرض على اللبنانيين جميعا تعزيز الوحدة الوطنية، وتحصين الاستقرار الداخلي، لاسيما وأن هناك من لا يريد أن يستشعر خطورة التحديات، ولا يريد أن يغلب المصلحة الوطنية، وإنما يريد أن يتمسك بنزعة الاستئثار والاقصاء والاستفزاز”.

واشار إلى أن “الحكومة اللبنانية اليوم تواجه مأزقا حقيقيا وجديا وعميقا، وبالتالي فإن الأزمة اليوم ليست عابرة، وإنما عميقة جدا، وإذا ما أصر البعض على الاستخفاف والاستهانة والتجاهل لحقيقتها، فإنهم يحكمون عليها بأمد طويل، ويدفعون البلد نحو الهاوية”.




كلام قاووق جاء خلال رعايته حفل افتتاح مجمع أهل البيت الثقافي في بلدة يانوح الجنوبية، بحضور عدد من القيادات الحزبية، ورجال دين، وفعاليات وشخصيات ثقافية واجتماعية وتربوية، وحشد من الأهالي.

من جهة أخرى، رأى “أن حل الأزمة يكمن بمعالجة سببها، ألا وهو الفيتو السعودي على ترشيح الأقوى وطنيا وشعبيا لموقع سدة رئاسة الجمهورية، وبالتالي فإن اللبنانيين اليوم يدفعون الأثمان الباهضة نتيجة التدخل السعودي في وضع الفيتو على ترشيح الجنرال ميشال عون لرئاسة الجمهورية، وعرقلة وصوله لها”.

وفي الملف السوري، اعتبر “ان تحرير داريا السورية هو إنهاء لأحلام النظام السعودي بإسقاط النظام في سوريا، وتأكيد على انتصار الجيش السوري وهزيمة العصابات التكفيرية ميدانيا، وبالتالي فإن هذا الإنجاز هو استراتيجي ومفصلي وتاريخي، وسيكون له تداعيات على مسار المواجهات مع العصابات التكفيرية، ونتائج تتصل برسم مستقبل سوريا”.