علوش يقول أن الطائف ليس مقدساً ويدعو لإعطاء الشيعة تمثيلاً اوسع في السلطة التنفيذية!

اعتبر القيادي في “تيار المستقبل” النائب السابق مصطفى علوش ألا مجال للتوافق على رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية وقال ان كتلة “المستقبل” تعتبر وصوله الى سدة الرئاسة انتحارا سياسيا .

علوش وفي حديث الى برنامج “أقلام تحاور” عبر “صوت لبنان” – الضبيه ردا على سؤال عن ترشيح رئيس “تيار المستقبل” الرئيس سعد الحريري لرئيس “تيار المردة” النائب سليمان فرنجية قال: “المبادرة قد تخطت الأطر الزمنية الموضوعة لها لذا يجب البحث عن حلول أخرى”، معتبراً أن “تمسك “حزب الله” بالعماد عون مرشحا رئاسيا هو مجرد مضيعة للوقت انتظارا للتسويات الكبرى داعيا “حزب الله” الى اقناع حلفائه قبل محاولة اقناع “14 أذار” بعون رئيسا”.




وردا على خطاب الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله أوضح علوش “ألا مجال للتسوية لأن أي تسوية لن تنجح في تشكيل حكومة منتجة والتجارب السابقة خير دليل على ذلك”، متسائلا: “من يضمن عدم الانقلاب على أي اتفاق قد يتم التوصل اليه؟” معتبراً انه “في ظل عدم توازن القوى تصعب امكانية التوصل الى أي اتفاق مع “حزب الله” خصوصا”، محذرا مما يحضر للبنان متهما الحزب بالاغتصاب العسكري وعن الحل قال إنه يتمثل بحل الميليشيات وتسليم السلاح غير الشرعي الى الدولة.

ورأى علوش أن “اتفاق الطائف ليس دستوراً مقدساً وتطويره واجب قائلاً: “الحصة الشيعية ضمن السلطة التنفيذية بحاجة لاعادة دراسة لاعطائها تمثيلاً أوسع”.

وحذّر علوش من “خطورة الفراغ الدستوري مع اقتراب الاستحقاق الانتخابي النيابي في ظل الخلافات القائمة بين مختلف الأطراف”.