عبود متشائم

طالب الوزير السابق فادي عبود بتوحيد المعايير وفقا للمقاييس العالمية والشروط المطابقة للمواصفات باعتماد الحرق او غيره في معالجة ازمة النفايات، معتبرا انه “ليس واضحا ما اذا كانت المحارق او آلية التفكك الحراري ممنوعة او مسموحة”.

واعرب عبود، في حديث إذاعي، عن تشاؤمه في التوصل الى حل في ظل وجود الاسماء وطريقة التفكير ذاتها في المعالجة، مشيرا الى ان “مكمن الخلل هو في عدم تطبيق قرارات الحكومة التي تخلو من الواقعية لان هناك آلاف الاطنان من النفايات منذ سنين لم تفرز، وقد يكون فرزها صعب جدا لذلك يجب الفرز قبل الطمر فطمر الابيض المتوسط بالنفايات ممنوع عالميا”.




وأكد ان “الاستنساب هو السائد وعلى اللجنة ان تفرض على الحكومة بشكل واضح وصريح الشروط للبلديات لتسير على ضوئها”، لافتا الى “الاتجاه لدى البعض الى تحويل موضوع معالجة النفايات الى لامركزي وهذا هو الاتجاه الصحيح”.