رعد: نريد رئيس جمهورية يعبر عن ارادة شعبنا المقاوم

قال رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد في احتفال تربوي: “نحن نقاوم الجهل بطلب العلم، نقاوم الافقار بتحقيق التضامن الاجتماعي، نقاوم الاهمال والاستهتار لمناطقنا وببلداتنا من خلال تشكيل فرق انمائية عبر المجالس البلدية وعبر الجمعيات الانمائية والحث على المبادرات الخاصة، ولولا ذلك لما تحقق انماء في الجنوب، فما نجده اليوم ونشاهده اليوم ولا أبالغ اذا قلت ان نسبة عالية من الانماء في منطقتنا الجنوبية تعود الى المبادرات الفردية والى مبادرات ابناء الجنوب، ثمة اعطيات وتقديمات قامت بها بعض المؤسسات الرسمية بحثا ودفعا ورعاية من المرجعية السياسية في هذه المنطقة، لكن المبادرات الخاصة شاهدة في كل قرانا على تحقيق الانماء الذي نشهده والذي نعتز به”.

واضاف رعد: ” في لبنان يتخرج ما يقارب ل18 الف متخرج، وفرص العمل التي يستطيع لبنان ان يوفرها في القطاع العام والخاص لا تزيد عن 3 آلاف فرصة، في كل سنة نحن امام معضلة 4 آلاف خريج جامعي لا فرصة عمل لديهم، وهذا المجموع يغادر نصفه الى خارج البلاد، او يعمل بما لا يليق بشهادته ان يعمل”.




وتابع: “نعيش في مرحلة مضى عليها سنتان واربعة اشهر وما زلنا نعاني من فراغ على المستوى الرئاسي، اريد ان أؤكد بأننا نصر على ملء الشغور الرئاسي بما يحفظ الارادة الخيرة لابناء هذا الوطن، وبما يصون بلدنا ويحفظ سيادته ويعبر عن قرار شعبه الوطني، دون ارتماء في احضان الكيان الاقليمي او تلك الدولة الكبرى، نحن نريد رئيس جمهورية يملك القرار الوطني الذي يعبر عن ارادة شعبنا المقاوم والصامد، وفي هذا الملف لن نزيد حرفا واحدا على ما تفضل به سماحة الامين العام السيد حسن نصرالله، في ما مضى منذ ايام ونثبت على ان هذا الاستحقاق يجب ان يستكمل وامامنا فرصة اشهر قليلة لنستكمل هذا الاستحقاق ليتبين الخيط الابيض من الخيط الاسود، وليكتشف اللبنانيون من الذي كان يعطل الاستحقاق الرئاسي ومن الذي كان يكبح جماح الفئات اللبنانية التي كان يمكن لها ان تتخذ قرارا لبنانيا متعاونا مع الفرقاء الاخرين ومتناغما معهم لملء الفراغ الرئاسي، ومن كان الطرف الاقليمي الذي لا يريد رئيس جمهورية للبنان بمعزل عن التزامات بسياسات هذا القطر الاقليمي”.