بعد كشف صلتها بالأسد.. وقف التحقيقات بهجمات “القاع”

كشفت صحيفة “عكاظ” السعودية اليوم أن التحقيقات في التفجيرات التي ضربت منطقة القاع بلبنان، 27 حزيران، تم إيقافها لأنها توصلت إلى خيوط تربط بين نظام الأسد ومخابرات إيران بهذه التفجيرات. وبالرغم من مرور شهرين على الهجمات لم تفصح السلطات اللبنانية حتى الآن عن نتائج تحقيقاتها، التي من المفترض أنها تجريها.

حيث أفصح مصدر مطلع في بيروت لصحيفة “عكاظ”، يوم أمس (الجمعة)، عن سحب التحقيقات المتعلقة بتفجيرات بلدة القاع الحدودية من التداول، وعدم التوسع فيها بعدما كشفت خيوطها تورط نظام الأسد والاستخبارات الإيرانية.




وأوضح المصدر في تصريح إلى «عكاظ» أن تفجيرات القاع أتت في سياق مخطط شامل يبدأ بإسقاط حلب وينتهي عبر تهجير القرى السنية اللبنانية على الحدود اللبنانية السورية، خصوصا في عرسال، إلا أن تعثر النظام وحلفائه في الميدان جعل عملية القاع تذهب أدراج الرياح.

من جهته، أكد عضو كتلة المستقبل النائب معين المرعبي لـ «عكاظ» صحة سحب التحقيقات، وقال إن النظام السوري ليس بريئا من التفجيرات التي تطال لبنان، خصوصا تفجير القاع.