التمديد لقهوجي بات حتمياً وعون لم يحسم خياراته

اصبحت احتمالات التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي حتمية فيما اشارت المعلومات الى ان التيار الوطني الحر لم يحسم حتى الآن خياراته.

ولفتت المعلومات لصحيفة “الاخبار” الى ان التيار يترك الباب مفتوحاً أمام كل الاحتمالات، بدءاً من الاعتكاف عن حضور الجلسات أو الانسحاب من الحكومة، وبالتالي تعطيلها مع غياب وزراء الكتائب بنزع الميثاقية عنها، وصولاً إلى الاكتفاء بالاعتراض والاستمرار بحضور الجلسات، كما حصل في المرة الماضية.




وفي وقت تؤكّد فيه المصادر أن “الكلمة الأولى والأخيرة في التيار للعماد ميشال عون في تحديد الخيارات”، لا تخفي المصادر أن “عون منزعج للغاية من تطوّرات الملفّ الرئاسي وهروب الرئيس سعد الحريري من مبادرة السيد حسن نصرالله”، وبالتالي “بتنا نرى أن من غير المجدي السكوت بعد الآن عن محاولات تهميشنا، لذلك كل الخيارات مفتوحة، ومنها الخروج من الحكومة وتعطيلها”.

وفي سياق متصل اشارت المصادر الى ان الوزير جبران باسيل المسؤول عن التواصل مع الحلفاء، “لم يبلغ موقفنا النهائي بعد بانتظار بلورته داخلياً”، فيما أشارت فيه مصادر وزارية مقرّبة من رئيس الحكومة تمام سلام إلى أن “التيار الوطني الحر استطلع موقف حلفائه ولم يجد حماسة لديهم لتعطيل الحكومة، لذلك نتوقّع أن لا يصعّد العونيون كثيراً في هذا الوقت الحرج”، في المقابل نفت مصادر في فريق 8 آذار هذه المعلومات.