ما الهدف من “تمثيلية” الباخرة القادمة من تركيا في مرفأ طرابلس؟

من كان وراء ضخ كل المعلومات والاكاذيب حول الباخرة القادمة من تركيا والتي رست في مرفأ طرابلس، ولماذا هذا التركيز على عاصمة الشمال ومحاولة ربطها بالنشاطات المشبوهة والارهابية؟ ومن سرب لكل القنوات التلفزيونية في اللحظة خبر قيام الجيش “بعملية نوعية” لمرفأ طرابلس؟ ومن هي المصادر الامنية التي تتحدث وتسرب معلومات للصحف؟ وين قيادة الجيش من كل ما يحدث؟

آخر معلومات صحيفة “الجمهورية”  أفادت بأنّ حوالي 55 شاحنة وصلت إلى مرفأ طرابلس مساء أمس من تركيا، وبعد إشتباه عناصر الجيش اللبناني بوجود أسلحة وموادّ خطرة على متن اثنتين من هذه الشاحنات تمّ إرسالهما إلى مرفأ بيروت بمواكبة عسكريةّ ضخمة تضمّ 100 عسكريّ حيث خضعتا للتفتيش عبر “السكانر” بهدف الحصول على نتائج أدقّ.




من جهته، أكّد الدكتور أحمد تامر مدير عام مرفأ طرابلس عبر “الجمهورية” أن “كلّ ما يحكى عن حجز سفن وأطقمها في المرفأ عار عن الصّحة، بدليل أنّ نتائج الشاحنات التي خضعت للتفتيش جاءت سليمة ولا يوجد بها أي خطب وقد غادرت مرفأ طرابلس متّجهة نحو تركيا بدون أي إشكال”.

ولدى سؤال تامر عن حقيقة وجود أسلحة وموادّ خطرة على متن هذه الشاحنات قال: “التحقيقات هي شأن الجيش اللبناني الذي يقوم بعمله على أكمل وجه وهو مشكور على ذلك، إلّا أن السفن التي يجري الحديث عنها هي سليمة وقد توجّهت مساء أمس إلى تركيا محمّلة ببضائع لبنانية”.