صفقة سعودية ستعيد الحريري إلى مجده

ذكرت صحيفة “الاخبار” أنه قبل أيام، وفي معرض تعليقها على الجوّ المستقبليّ الإيجابي، روّجت شخصيات في فريق 14 آذار لمعلومات تتحدّث عن أن “النقاش في الرياض بشأن المشاكل التي تعانيها شركة سعودي أوجيه المملوكة من الرئيس سعد الحريري وصل إلى مراحل حاسمة ونهائية، وقد تقرر إثره إعادة هيكلة الشركة إدارياً، ما قد يحلّ جزءاً كبيراً من مشاكلها المالية”.

ورأت الأوساط أن “هذه الخطوة مؤشر على نية سعودية بالمساعدة”، موضحةً أن “الحريري والمملكة باتا في المراحل النهائية قبل توقيع صفقة تعيد الشيخ سعد إلى مجده”، مشيرة إلى “إتفاق مبدئي يتضمن شراء أسهم الرئيس الحريري في البنك العربي (يمتلك حصة وازنة من أسهم العائلة التي تبلغ نحو 21%)”. كما يتضمن الإتفاق “شراء ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان 60% من سعودي أوجيه، مقابل بقاء 40% للحريري”.




كما أكدت المصادر أن “أرباح الحريري من هذه الصفقة ستحل كل أزمته، وتكفيه لتسديد كل الديون المتراكمة عليه”.