ريفي ردا على نعيم قاسم: سنواجهكم

قال وزير العدل المستقيل أشرف ريفي إن مقاطعة مجلس النواب من قبل كتلة حزب الله النيابية وكتل حلفائه، وخصوصاً كتلة مرشحه للرئاسة وكتلة المرشح الآخر وهو حليفه أيضاً، هي سابقة لم يشهد لها تاريخ الانتخابات في لبنان أو في أي دولة في العالم مثيلاً.

واعتبر أن كلام نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، الذي اتهم فيه السعودية بالمسؤولية عن عدم انتخاب الرئيس، يأتي في سياق تزوير الحقائق، معتبراً أن “الحزب اختار أن يزور الحقائق مرة جديدة، وأن يتهم الآخرين بما ارتكبه في حق لبنان والمؤسسات، منذ العام 2005 والى اليوم، حيث قام بتأخير تشكيل الحكومات، والانقلاب عليها، وأقفل وحلفاءه مجلس النواب، وها هو يتسبب بأطول فراغ رئاسي، يكاد يهدد ما تبقى من دولة ومؤسسات”.




واعتبر أن ما صدر عن الشيخ قاسم، يدين حزب الله بجرم التعطيل المشهود، ورأى أن “اللافت في ما قاله استعماله مراراً عبارة اختيار الرئيس بدل انتخاب الرئيس”، معتبراً أن هذا مصطلح جديد في قاموس الديموقراطية واحترام المؤسسات، التي يريد لها أن تكون مجرد هيئات تنفذ ما يمليه من سياسات وقرارات، ومن يفرضه من مرشحين.

وتوجّه ريفي الى حزب الله بالقول: “سنواجهكم ولن ينجح الانقلاب الذي تعدونه لإسقاط اتفاق الطائف وتجويف المؤسسات”، مؤكداً أن انتخاب الرئيس من مسؤولية مجلس النواب، أما اختياره أو تعيينه فهو مصادرة لدور ومسؤولية هذا المجلس وكرامته، وهو أمر مرفوض.