جعجع: تبنّيت ترشيح عون ليفكّ حزب الله الحصار ولكن تبيّن أن هذا الحصار زاد

رأى رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع أنّ تبنّيه لترشيح رئيس تكتّل “التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون إلى الرئاسة جاء “ليفكّ حزب الله الحصار ولكن تبيّن أن هذا الحصار زاد”، معتبراً أنّ حزب الله يعرقل إنتخاب رئيس للجمهوريّة إذ “لا يناسبه أن يكون هناك رئيس بحجم العماد عون في رئاسة الجمهوريّة”.

وقال جعجع خلال مقابلة تلفزيونية: “كلّ الخيارات متاحة أمامنا، إما البقاء في الفراغ وإما انتخاب العماد عون رئيساً للجمهوريّة”، مضيفاً أنّ “النائب وليد جنبلاط مرن للغاية في موضوع ترشيح العماد عون إلى الرئاسة”.




وأوضح أنّ “منطق جنبلاط الذي عبّر عنه أكثر من مرة هو أنّه إذا لا حلّ إلا في انتخاب العماد عون فلنذهب به والرئيس الحريري ليس ملزماً بانتخاب عون الذي يختلف معه منذ نحو 12 سنة”، ولفت إلى أنّ “الرئيس الحريري رشح عون ولم يلتزم أحد وخسر قسماً من جمهوره ومن ثمّ رشح فرنجية وخسر قسماً آخر من جمهوره.

وتابع جعجع: “نحن نبادر لأننا جمهوريون ونحن دعاة الجمهورية و”حزب الله” لا يريد جمهورية وأكبر دليل أن المرشحَين هما من فريق “8 آذار” وبالتالي يمكن لـ”حزب الله” جمعهما والاتفاق على شخصية للرئاسة”.

وأشار إلى أنّ “الرئيس نبيه بري ما زال مع ترشيح سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية”.

وعن الأحداث الإرهابية والتفجيرات التي طالت لبنان، قال جعجع: “بما يتعلق بالعدالة كل ما حصل من عمليّات تفجير في لبنان انكشف بما فيها عملية القاع، وقد عرفت أسماء الإنتحاريين ومن أين أتوا ولكن لا نية سياسية لكشف هذه المعطيات”.

وأكّد جعجع أنّه “ضدّ الأمن الذاتي ومع الأجهزة الأمنية الشرعية”، ومعتبراً أنّ “هناك من يحاول عن حسن نية أو سوء نية أن يدفع اللاجئين السوريين نحو أحضان “داعش”.